حملة شعبية بعنوان العودة حقي وقراري تنطلق قريبا حول العالم

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

عقد مركز العودة الفلسطيني، يوم الإثنين 13-1-2020، لقاءً ناجحًا مع لجنة فلسطين في مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان)، ناقش خلاله التحضيرات اللازمة لإنجاح الحملة الشعبية "العودة.. حقي وقراري"، والتي ستنطلق في كل أماكن تواجد اللاجئين الفلسطينيين.
وانعقد اللقاء في العاصمة البريطانية لندن، بحضور كل من المدير العام لمركز العودة الفلسطيني، طارق حمود، ورئيس لجنة فلسطين النيابية المحامي يحيى السعود وعضوي اللجنة سعود أبو محفوظ ومحمود الفراهيد.
وتم خلال اللقاء التطرق لأهداف الحملة والتي تستهدف جمع أكبر عدد من التواقيع الشعبية في الوطن والشتات للتأكيد على حق العودة ورفض تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، خصوصًا في ظل خطة السلام الأمريكية "صفقة القرن" وما يرشح عنها من تسريبات تهدف إلى تصفية قضية اللاجئين، وتوطينهم في أماكن تواجدهم الحالية.
وبيّن حمود للوفد النيابي الأردني أنه سيتم جمع التواقيع على نص محدد باللغتين العربية والإنجليزية، ثم بعد ذلك يتم إرسالها إلى الأمم المتحدة، من قبل مركز العودة بصفته يحمل الصفة الاستشارية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للمنظمة الدولية.
بدورهم، رحب رئيس وأعضاء لجنة فلسطين النيابية بفكرة الحملة الشعبية وأكدوا استعدادهم للتعاون التام مع المركز بما يخدم تحقيق أهدافها. وفي هذا السياق دعا النائب السعود إلى تحشيد كافة الجهود لجمع مليون توقيع رافض لأسقاط حق العودة، مشددًا على أهمية العمل على الحفاظ على هوية الشعب الفلسطيني والحيلولة دون ذوبانها.
وقد تقرر خلال اللقاء المذكور إطلاق الحملة بمؤتمر صحفي ترعاه لجنة فلسطين النيابية، وسيتم التنسيق المشترك بين المركز واللجنة في مختلف مراحل الحملة، عبر سلسلة فعاليات ونشاطات متنوعة، في الأردن وأماكن تواجد اللاجئين.
يشار إلى أن مدير مركز العودة أفصح عن نية المركز إطلاق هذه الحملة، خلال انطلاق أعمال المؤتمر الأكاديمي حول أزمة "الأونروا" نهاية شهر نوفمبر الماضي في لندن، والذي عقد بإشراف من مركز العودة الفلسطيني وبالتعاون مع مركز الجزيرة للدراسات وجامعة إكستر البريطانية.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع