شبكة التضامن مع فلسطين تطالب نيوزيلندا برفض صفقة القرن

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

طالبت شبكة التضامن مع فلسطين "Aotearoa"، الحكومة النيوزيلندية، بإعلان رفضها الصريح لما يسمى بـ"صفقة القرن" الأمريكية، التي تدعي أمريكا أنها ستجلب "السلام" إلى الشرق الأوسط من خلالها. 
ووصفت الشبكة مضمون الخطة الأمريكية بالسخيفة، وأنها تسعى إلى إلغاء العديد من القرارات الأممية وقلب القانون الدولي.
وقال بيان الشبكة: الصفقة "تقترح قبول المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية على الأراضي الفلسطينية الموافقة على ضم إسرائيل (سرقة) معظم الضفة الغربية المحتلة للموافقة على الاحتلال العسكري الوحشي المستمر للأراضي الفلسطينية وحصار غزة رفض للاجئين الفلسطينيين حق العودة إلى أراضيهم والبيوت تقنين التطهير العرقي المستمر للقدس تستند الصفقة إلى الظلم والسرقة والوحشية القائمة على العرق وحرمان الشعب الفلسطيني من حقوق الإنسان.
وأضاف البيان: "في ثمانينيات القرن العشرين ، لم تقبل نيوزيلندا محاولات جنوب إفريقيا البيضاء للحفاظ على اضطهادها العنصري لجنوبي جنوب إفريقيا. بدلاً من ذلك ، كثفنا جهودنا لمقاطعة نظام جنوب إفريقيا حتى أصبح الضغط لا يطاق وتم التخلي عن نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا".
وتابع البيان: "يجب أن نسلك نفس المسار الناجح لإجبار إسرائيل على التخلي عن سياساتها العنصرية العنصرية تجاه الفلسطينيين".
واعتبر البيان أن "تكثيف حملة المقاطعة سحب الاستثمارات والعقوبات ضد "إسرائيل" هي السبيل الوحيد للتقدم".
 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع