لجنة القدس في المؤتمر الشعبي تشارك في مؤتمر برلمانيون لأجل القدس في ماليزيا وتعرض مخاطر صفقة القرن على القدس والمقدسيين

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

شارك وفد من لجنة القدس في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، السبت 8-2-2020، في فعاليات مؤتمر رابطة برلمانيون لأجل القدس الثالث المنعقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور تحت رعاية رئيس الوزراء مهاتير محمد.

وأكدت لجنة القدس في ورقة لها وزعت على المشاركين باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية، على التهديد الخطير لصفقة القرن على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني والقدس المحتلة.

وجاء في الورقة:" تدعي هذه الصفقة أن دولة الاحتلال كانت دائماً حارساً جيداً للقدس، وأنه أثناء إدارة إسرائيل، أبقت القدس مفتوحةً وآمنة، وهذا ادعاء غير صحيح، حيث تمنع سلطات الاحتلال ملايين الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة من الوصول إلى أماكنهم المقدسة الإسلامية والمسيحية، كما أنها تمنع مئات ملايين المسلمين والمسيحيين من مختلف دول العالم من الوصول كذلك إلى أماكنهم المقدسة، مشترطةً الاعتراف بيهودية الدولة والتنكر للحقوق الفلسطينية في هذه الأرض كشرطٍ مسبق، وتمنع أي متضامنين من أحرار العالم من التعبير عن تضامنهم مع حقوق الشعب الفلسطيني".

وأشارت لجنة القدس إلى أن الاحتلال الصهيوني قام بهدم وتدمير مئات المساجد في القرى التي تقع في القسم الغربي من مدينة القدس الذي احتل عام 1948، وبعد عام 1967 أقدمت سلطات الاحتلال على تغيير عدد من المساجد وتحويلها إلى استعمالات أخرى.

وأضافت لجنة القدس:" انحازت الوثيقة بالكامل للرواية الإسرائيلية فيما يتعلق بالقدس باعتبارها "عاصمةً موحدةً وأبدية" لدولة الاحتلال، واعتبرت أن مشكلة الفلسطينيين تتمثل في محاولة إيجاد أي مكان وتسميته "القدس"، ولذلك قدمت الوثيقة اقتراحاً ساذجاً يتمثل في تسمية بعض أحياء مخيم شعفاط وكفر عقب وأبو ديس باسم "القدس".

واعتبرت لجنة القدس أن صفقة القرن تعتبر تدميرا للوجود الفلسطيني في القدس، فإن خيار أن يصبح المقدسيون مواطنين في دولة الاحتلال يعني تصفية قضية القدس سكانياً باعتبار أن هوية السكان فيها ستكون – قانونياً – إسرائيلية لا فلسطينيةً.

وختمت بالدعوة: " إننا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ندعو المؤتمر إلى تبني مشاريع عملية لتثبيت المقدسيين ودعم صمودهم كي يتمكنوا من مواجهة مخاطر هذه الصفقة التي تستهدف المدينة المقدسة".

يشار إلى أن وفد لجنة القدس ضم كلا من الدكتور إبراهيم مهنا والدكتور شريف أبو شمالة والأستاذ ماهر نزل.

ويسعى مؤتمر رابطة برلمانيون لأجل القدس الذي يعقد بنسخته الثالثة إلى خلق مساحة برلمانية لتبادل الخبرات والتجارب المتعلقة بدعم القدس وفلسطين بين جميع البرلمانيين في العالم، حيث شارك في فعالياته برلمانيون من معظم الدول.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع