شاهد: من ينقذ إبراهيم ويجمع شمله بوالدته 

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

لا يزال اللاجئ الفلسطيني السوري يتجرع كأس الحنظل ويعاني الويلات وسط تهميش وتجاهل كل الجهات المعنية بشؤونه. 
المصاب جلل والوجع كبير الشقيقان الفلسطينيان السوريان إبراهيم وعمار صمادي يرويان  معاناتهما ورحلة بحثهما عن العلاج والخلاص

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع