"حملة لستم وحدكم كلنا معكم" تنعي الأسير نور البرغوثي وتطالب بمحاسبة الاحتلال

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

تعبر "حملة لستم وحدكم كلنا معكم" عن إدانتها لسياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة السجون الصهيونية تجاه الأسرى الفلسطينيين، والتي أدت إلى وفاة العشرات من الأسرى في سجون الاحتلال.

وآخر هذه الانتهاكات استشهاد الأسير نور رشاد البرغوثي (23 سنة) داخل معتقل النقب الصحراوي، اليوم الأربعاء 22-4-2020، بعد تأخر إدارة السجن في إسعافه جراء سقوطه مغشيًّا عليه داخل غرفته بحسب ما أفاد به مكتب إعلام الأسرى.

والأسير البرغوثي من بلدة عابود شمال غرب رام الله، معتقل منذ نحو 4 سنوات في سجن النقب الصحراوي، ومحكوم بالسجن الفعلي 8 سنوات.

وتتقدم "حملة لستم وحدكم كلنا معكم" من عائلة الأسير البرغوثي بأحر التعازي سائلين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهمهم الصبر والسلوان.

كما تدعو "حملة لستم وحدكم كلنا معكم" المؤسسات الدولية والإنسانية إلى محاسبة الاحتلال الصهيوني على جرائمه بحق الأسرى وتقديم قادة الاحتلال إلى المحاكم الدولية.

وتجدد الحملة مطالبتها بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسرى من السجون في ظل انتشار فايروس كورنا.

وتؤكد الحملة على مواصلة العمل للدفاع عن الأسرى ومحاكمة قادة الاحتلال على انتهاكاتهم بحق الأسرى، وتدعو جميع الأحرار إلى إعلاء صوتهم ضد الاحتلال وممارساته الإجرامية في فلسطين.

ومع استشهاد الأسير البرغوثي، يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 223 شهيداً منذ عام 1967م، وما تزال سلطات الاحتلال تحتجز 5 جثامين لأسرى شهداء، وهم: أنيس دولة الذي اُستشهد في سجن عسقلان عام 1980، وعزيز عويسات الذي اُستشهد عام 2018، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السايح وثلاثتهم اُستشهدوا خلال عام 2019.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع