انتصار "قانوني وتاريخي" لحملة التضامن مع فلسطين في بريطانيا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قالت حملة التضامن مع فلسطين (PSC) في بريطانيا، إنها "انتصرت" على الحكومة أمام محكمة العدل العليا وهزمت اللوائح (التعليمات الحكومية) التي كانت طالبت صناديق التقاعد في البلديات بعدم سحب استثماراتها في الشركات المتواطئة في قمع الاحتلال للشعب الفلسطيني.

ووصفت الحملة في بيان لها الأربعاء 29-4-2020، الحدث بـ "الانتصار القانوني الكبير والتاريخي لحركة التضامن البريطانية مع فلسطين، وأنه انتصار لحرية التعبير وللديمقراطية والعدالة في بريطانيا".

وأشارت إلى أن اللوائح التي فرضتها الحكومة البريطانية عام 2016، "أصبحت لاغية تمامًا، لا سيما فيما يخص الصناعات العسكرية في المملكة المتحدة".

وأردفت: "هذه التعليمات تم تحديها قانونيا برفع دعوى على الحكومة عام 2017 والفوز بها لصالح حركة التضامن مع فلسطين، ولكن الحكومة البريطانية قامت بالاستئناف على قرار المحكمة وحكمت محكمة الاستئناف لصالح الحكومة".

وأوضحت: "لكن حركة التضامن قامت بالاستئناف مرة أخرى لمحكمة العدل العليا التي قررت بالأمس أن تعليمات الحكومة المركزية للحكومات المحلية باطلة، وأن من حق البلديات أن تقرر بشأن استثمارات صناديق التقاعد بما يراه مالكي تلك الصناديق (المتقاعدون)".

ولفتت النظر إلى أن قرار المحكمة العليا يعطي البلديات البريطانية الحق في سحب استثماراتها من شركات دولة الاحتلال (يعني ممارسة المقاطعة وسحب الاستثمارات)، وكذلك من الصناعات العسكرية البريطانية".

وبرر القرار، وفقًا لحركة المقاطعة، لأسباب أخلاقية في حال ضلوع تلك الشركات بانتهاكات لحقوق الإنسان كما هي الحال في الشركات "الإسرائيلية" المقصودة بالقضية.

وكانت دولة الاحتلال وحلفاؤها في بريطانيا انخرطت لسنوات في معركة لنزع الشرعية عن النشاط الداعم لحقوق الفلسطينيين، وعلى وجه الخصوص، محاولة تجريم العمل الداعم لحملات المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS).

وقد جاءت محاولات حكومة لندن لفرض هذه اللوائح (التعليمات) على البلديات عام 2016 في هذا السياق.

كما أن الحكومة أعلنت في خطاب الملكة عند تشكيل حكومة بوريس جونسون عن عزمها إدخال المزيد من التشريعات المناهضة للمقاطعة. ولكن هذا الانتصار القانوني الكبير في المحكمة العليا سيكون بمثابة الضربة القاضية لهذه المساعي.

قدس برس

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع