المنتدى الفلسطيني في بريطانيا ينظم أمسية رقمية في ذكرى النكبة 72

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

نظم المنتدى الفلسطيني في بريطانيا، السبت 16-5-2020، أمسية الكترونية في الذكرى الثانية والسبعين لنكبة فلسطين، تابعها المئات عبر منصات الإنترنت، حيث أدار الندوة الإعلامي جمال أحمد.

وفي افتتاح الأمسية غلبت الدموع حديث رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا الدكتور حافظ الكرمي وهو يذكر كيف يعيش الفلسطينيون النكبة كل يوم وكيف أثبتوا للعالم احتفاظهم بحقهم في العودة إلى أوطانهم حقًا يورثونه كاملًا غير منقوص جيلا بعد جيل وأن الشباب الفلسطيني اليوم أثبتوا للعالم أنه إذا مات الكبار فإن الصغار لا ينسون خلاف ما يتمنى الاحتلال وأعوانه.

الأكاديمي الفلسطيني المعروف الدكتور عبد الستار قاسم أكد في مداخلته على أن النكبة لم تكن ببساطة ما حدث في عام 1948، ولكن النكبة هي سلسلة من الكوارث ذات عوامل متعددة سواء كانت في تخاذل القادة العرب أو في الفشل المتراكم للقيادة الفلسطينية في إدارة ملف الصراع مع المحتل. كما دعا قاسم جمهور المثقفين الفلسطينيين لطرح خطة شاملة للمواجهة مع الاحتلال، حيث لم يتم برأيه طرح أي خطة واقعية منذ اتفاقية أوسلو.

المرابطة المقدسية خديجة خويص، سلطت في كلمتها بأمسية المنتدى الضوء على مضايقات الاحتلال اليومية بحق المقدسيين بما فيها المنع المستمر من دخول المسجد الأقصى. كما ذكرت أن الفلسطيني يتعرض لنكبة يومية وخصوصًا في القدس المحتلة في ظل ممارسات الاحتلال وتضييقه الشديد عليهم.

مخيمات اللجوء الفلسطيني في لبنان كانت حاضرة بأمسية المنتدى الفلسطيني في بريطانيا بمشاركة من الطفل ناصر خلف ١٣ عاماً المقيم في مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان، والرشيدية يعتبر أكثر المخيمات الفلسطينية في لبنان قربًا من فلسطين المحتلة، خلف أنشد مذكرا بتمسك الفلسطيني بحق العودة.

ولفت مجموعة من الشباب الفلسطيني الذي نشأ وترعرع في بريطانيا الأنظار بأداء لوحة فريدة من الدبكة الشعبية كل من منزله حيث تناغمت إيقاعاتها على ألحان التراث واجتمعوا في لوحة تراثية متكاملة رغم التباعد الاجتماعي الذي فرضه وباء كورونا.

الأمسية تضمنت لوحات فنية غنائية من التراث الفلسطيني قدمها كل من الفنان خيري حاتم المقيم في كندا، والفنان كفاح زريقي.

يذكر أن المنتدى الفلسطيني في بريطانيا يحيي كل عام ذكرى النكبة الفلسطينية بمشاركة المنظمات المناصرة لفلسطين بمسيرة ضخمة تجوب شوارع العاصمة البريطانية لندن يشارك بها الآلاف، وهذه هي المرة الأولى منذ أكثر من 15 عاما تتحول التظاهرة إلى أمسية رقمية في ظل الحجر الذي فرضه وباء كورونا.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع