معتز المسلوخي: الجنائية الدولية أمام اختبار حقيقي وقادة الاحتلال يعيشون حالة رعب من المحاكمة الدولية

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أكد رئيس اللجنة القانونية في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج المحامي معتز المسلوخي؛ أن المحكمة الجنائية الدولية أمام اختبار حقيقي وتاريخي في تحمل مسؤولياتها القانونية والإنسانية لتحقيق العدالة للشعب الفلسطيني.

وقال المسلوخي في تصريح لـ "فلسطينيو الخارج": "الجنائية الدولية أمام اختبار حقيقي لضمان عدم إفلات مجرمي الحرب الإسرائيليين من العقاب، ووضع حد للجرائم الخطيرة التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني".

وكانت الجنائية الدولية أعلنت مساء الجمعة 17-7-2020، الخروج في إجازتها السنوية وتأجيل البت في قرارها بشأن فتح تحقيق في جرائم الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف المسلوخي: "قرار التأجيل في هذه المرحلة الحساسة يعطي مزيداً من الأمل للشعب الفلسطيني ولجميع المضطهدين والأحرار في العالم بقرب ساعة العدالة الجنائية".

وأشار إلى أن قادة الاحتلال من عسكريين وسياسيين يعيشون حالة من القلق والتخوف من المحاسبة الدولية على جرائمهم بحق الفلسطينيين، والتي راح ضحيتها الآلاف.

وكان من المنتظر أن تبت الدائرة التمهيدية الأولى بالمحكمة فيما إن كان لدى المدعية العامة للمحكمة "فاتو بنسودا" سلطة فتح تحقيق ضد الاحتلال، وتحديد النطاق الجغرافي الذي سيشمله التحقيق.

وأعلنت "بنسودا" في مايو/ أيار الماضي، أن ثمة أساساً لإطلاق تحقيق في "جرائم حرب" ارتكبت في فلسطين بما يشمل الضفة الغربية المحتلة، والقدس الشرقية، وقطاع غزة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع