شخصيات فلسطينية مهمة تبحث دور فلسطينيي الخارج في المشروع الوطني ضمن ندوة سياسية عقدها المؤتمر الشعبي

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

 أكد عدد من الشخصيات الفلسطينية في الخارج على أهمية توحيد الشعب الفلسطيني والخروج بخطاب موحد لمواجهة الاحتلال الصهيوني، مشددين على ضرورة بناء استراتيجية جديدة في الدفاع عن القضية الفلسطينية وتفعيل دور الفلسطينيين في الخارج وخاصة الشباب.

جاء ذلك خلال ندوة سياسية عقدها المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، السبت 25-7-2020 تحت عنوان "فلسطينيو الخارج والمشروع الوطني .. الدور المطلوب والآليات"، حيث استضاف المؤتمر خلال الندوة مجموعة من النخب الفلسطينية من الخارج.

جيمي روخس: نطالب السلطة الفلسطينية بتوحيد الصف لمواجهة الاحتلال

نائب وزير الدفاع السابق ورئيس الاتحاد الفلسطيني في تشيلي الدكتور "جيمي روخس" تحدث حول الجانب القانوني للقضية الفلسطينية وأهمية تفعيل القانون الدولي في الدفاع عن القضية.

وأكد على أهمية العمل ضمن الإطار القانوني الدولي في الدفاع عن حقوق الفلسطينيين في العودة، مبيّناً أن القانون الدولي هو الذي يستطيع وقف كافة الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وطالب "روخس" السلطة الفلسطينية بتوحيد الصف الفلسطيني للتغلب على الاحتلال.

وضاح خنفر: نحتاج إلى منبر فلسطيني بعيد عن السلطة يمثل قوى الشعب الفلسطيني حول العالم

من جانبه طرح رئيس منتدى الشرق وضاح خنفر عدة أفكار ونقاط حول بناء استراتيجية جديدة في السياسة الفلسطينية وتحديث الخطاب الفلسطيني.

حيث أشار إلى أن الرواية الفلسطينية التاريخية هي الأساس لأي فعل سياسي والتي من خلالها يمكن الخروج باستراتيجية للنضال الفلسطيني.

وشدد خنفر على أهمية وحدة الشعب الفلسطيني كأساس لأي مشروع تحرري، وقال "إن إعادة الاعتبار لوحدة الشعب الفلسطيني يجب أن تكون مرتكزاً أساسياً وما حدث في أوسلو يجب تجاوزه".

ودعا خنفر إلى تأسيس منابر فلسطينية مستقلة تمثل كل ما لدى الشعب الفلسطيني من أفكار لها علاقة بالتاريخ والمستقبل.

وأضاف: "نحتاج إلى منبر ينفصل تماماً عن السلطة الوطنية الفلسطينية في الأشخاص والمؤسسات والرؤية والصلاحيات التي ينبغي أن يشترك بها الفلسطينيون في كل أنحاء العالم، من خلال منبر مستقل منتخب ممثل لقوى الشعب الفلسطيني في كل مكان".

وأوضح بأن هناك مشكلة في طريقة خطاب الفلسطينيين مع العالم.

كما شدد خنفر على أهمية تطوير الاستراتيجية السياسية الفلسطينية قائلا: "يجب أن نرتقي بنضالنا لكي يكون فيه عمق إنساني عالمي نصبح فيه شركاء في بناء منظومة حقيقية صادقة، وألا يبدو فعلنا وتواصلنا وتحالفنا مع العالم من أجل مصلحتنا فحسب".

رشيد الخالدي: هناك غياب لنصف الشعب الفلسطيني عن اتخاذ القرار

وفيما يتعلق بتمثيل الشعب الفلسطيني في الشتات ودورهم في المشروع الوطني الفلسطيني وتقرير مصير الفلسطينيين تحدث المؤرخ الفلسطيني الأمريكي، وأستاذ الدراسات العربية الحديثة في جامعة كولومبيا في نيويورك الدكتور رشيد الخالدي، وقال: "أهمية فلسطينيي الخارج تكمن في ضرورة إشراك أفكار وجيل جديد في السياسة الفلسطينية".

وأكد الخالدي على أنه في تاريخ حركات التحرر الوطني كافة منذ مائة عام أو أكثر كان للشتات دور مهم في طرح استراتيجية في تفعيل الدعم الوطني وقيادة العمل الوطني.

وأوضح أن غياب عنصر النساء والشباب في ساحة القيادة الفلسطينية يعني أن هناك احتكاراً وغياباً لنصف الشعب الفلسطيني عن اتخاذ القرار، مبيّناً أنه هو أحد أسباب ضعف الشعب الفلسطيني في مواجهة "إسرائيل".

وأفاد بوجود تقدم هام في الساحة الأمريكية على صعيد القضية الفلسطينية، مشيراً إلى وجود نشاط داعم لفلسطين يوازي النشاط الصهيوني في الكثير من الجامعات، مبيّناً أن هناك تفكيراً ووعياً لدى الشباب يوازي كافة الطاقات الصهيونية.

وأشار إلى أن هناك تغييراً في الأفكار المطروحة في الإعلام الأمريكي كطرح أفكار معادية للصهيونية وفكرة حل الدولتين، وهو ما كان ممنوعاً طرحه في السنوات الماضية.

وكشف عن وجود صراع في قلب الحزب الديمقراطي وهو حزب الأكثرية في الولايات المتحدة على موضوع فلسطين، بين القيادة الموالية لإسرائيل والقاعدة التي تتجه نحو الحقوق الفلسطينية وانتقاد الممارسات الإسرائيلية.

خالد ترعاني: أعداد المستوطنين تضاعفت أربع مرات إلى أكثر من 800 ألف

وفي معلوماتٍ قدمها رئيس مجلس إدارة المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطين "iPalestine" خالد ترعاني خلال تقديمه للندوة، ذكر أن 60% من الضفة الغربية هي منطقة "جيم" تقع تحت الوصاية الأمنية للاحتلال الإسرائيلي.

وأشار ترعاني إلى أن عدد المستوطنات زاد من 144 إلى 1552، وعدد المستوطنين في فلسطين تضاعف 4 مرات خلال الربع قرن الماضي من 252 إلى أكثر من 800 ألف مستوطن.

ونوه إلى أن مصادرة الأراضي في الضفة ازداد بنسبة 368% من حوالي 136 ألف دونم إلى 500 ألف.

وقال إن المشروع الفلسطيني على الأرض هو في "تآكل وانحدار". 

كما شارك عدد من الشخصيات الوطنية الفلسطينية بمداخلات في ختام الندوة ناقشوا خلالها دور فلسطينيي الخارج في المشروع الوطني الفلسطيني، كما بثت قناة الجزيرة مباشر الندوة كاملة. 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع