د. أحمد محيسن: اتفاق التطبيع دعم لنتنياهو ومباركة إماراتية لاستمرار الاحتلال

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

استنكر المتحدث باسم المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الدكتور أحمد محيسن، اتفاق التطبيع بين دولة الإمارات والاحتلال الصهيوني، واعتبره دعماً لنتنياهو وترمب في صفقة القرن وتصفية القضيّة الفلسطينيّة، وتشجيعاً على مواصلة العدوان ضدّ الشعب الفلسطيني.

وأضاف في تصريح خاص لـ "فلسطينيو الخارج": "إن هذا التّطبيع بين أبو ظبي ودولة الاحتلال؛ يعدّ خيانة للقدس وفلسطين ودماء الشهداء، ومُباركة إماراتيّة لاستمرار ومواصلة المحتلّ بالمضيّ في مخطّطاته في تصفية القضيّة الفلسطينيّة".

وعدّ محيسن التّطبيع الإماراتي ظُلماً للشّعب الفلسطيني، ووصفه "بالطعنة الجديدة في خاصرة الشعب الفلسطيني وقضيّته الوطنيّة".

وقال: "إن التطبيع هو مؤامرة جديدة على الأمة العربيّة، ستفتح بها الإمارات المجال للكيان الصّهيوني لمواصلة جرائمه وعدوانه على فلسطين وشعبها". 

ووصف تبرير التطبيع على أنه جاء لوقف خطة الضم أو تجميدها، بالتبرير "السخيف والمعيب، ويعدّ عاراً على من برره".

وأوضح محيسن أن الاحتلال ماضٍ في تطبيق سياسة الضم من خلال تكثيف العدوان على الفلسطينيين.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع