وقفة احتجاجيّة في برلين ضدّ التّطبيع

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

نظمت هيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية والعربية في العاصمة الألمانية برلين، وقفة احتجاجية، الجمعة 18/09/2020، ضمن الوقفات التي تنظمها الهيئة، رفضا لتوقيع الإمارات العربيّة والبحرين اتفاق تطبيع العلاقات مع الاحتلال "الإسرائيلي".
واحتشد أبناء الجالية الفلسطينية والعربية، وعدد من النشطاء الألمان الداعمين للقضية الفلسطينية، رافعين الأعلام الفلسطينية والشّعارات ضدّ هذا التّحالف الإماراتي البحريني مع دولة الاحتلال.
وقال المُتحدّثون في الوقفة "أنّ استسلامكم ورفعكم للرّايات البيضاء لدولة الإحتلال الغاصب لفلسطين .. لن يزيد شعبنا إلا ثباتاً وصموداً ووحدةً ومقاومةً للإحتلال".
واعتبر المتحدثون أن هذا التطبيع يعد امتدادا لإعلان وعد بلفور، "بصيغة وبلغة عربيّة من دولة الإمارات والبحرين، ويتمّ إقراره بالتّوقيع عليه في البيت الأبيض في مشهد مُذِلّ يَقْطُر بالعبوديّة والتّبعيّة والإرتهان .. بالإعلان الرّسمي عربيّاً في مشروعيّة الإحتلال لفلسطين ومقدّساتها وبيهوديّة الدّولة وبتشريد الشّعب الفلسطيني من دياره"
واعتبر المتحدّثون في الوقفة بأنّ  "يوم التّوقيع على بيع الإمارات والبحرين لدولة الإحتلال والتآمر على فلسطين ، في أحضان ترامب ونتنياهو في حدائق البيت الأبيض، يُعدّ يوماً أسوداً في تاريخ الأمّة العربيّة .. وسيُسَجّله التّاريخ بأنّه يوم عار وذلّ ورذيلة لمن نطق به واقرّه وقام بالتّوقيع عليه".
واستنكر المتظاهرون من خلال تصريحاتهم وهتافاتهم، الخطوات الّتي تقوم بها هذه الأنظمة العربيّة واعتبروا بأنّ التّطبيع مع الاحتلال سيظلّ مرفوضاً من شعوب الأمّة وسيسقط حتماً.
وطالب المُتظاهرون في برلين بضرورة الإسراع بإنجاز تجسيد وحدة الموقف والصّفّ الفلسطيني وبضرورة وضْع إستراتيجيّة فلسطينيّة حاسمة  للتّصدّي للإحتلال وأعوانه ولمواجهة التّطبيع مع الإحتلال  وطالب المُتظاهرون في برلين القيادة الفلسطينيّة بالعودة بأسرع وقت لصيغة منظّمة التّحريرالفلسطينيّة الحقيقيّة  وإعادة تشكيلها لتضُمّ الجميع على أسس مواثيقها الأصيلة وعلى أسس ديمقراطيّة حرّة نزيهة وانتخاب ممثّلي شعبنا في المجلس الوطني الفلسطيني في برلمان فلسطين  وانتخاب قيادة فلسطينيّة بمشاركة الأجيال الشّابّة والمرأة.
 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع