عدنان الصباح لـ "فلسطينيو الخارج": نطالب بالإفراج الفوري عن الأسير ماهر الأخرس وندعو لمحاسبة دولية للاحتلال على جرائمه بحق الأسرى

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

حمّلت لجنة دعم الأسرى في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، حكومة الاحتلال وإدارة السجون الإسرائيلية المسؤولية كاملة عن حياة الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين وسط تدهور حالته الصحية.

ويخوض الأسير الأخرس إضراباً مفتوحاً عن الطعام بسبب تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر قابلة للتمديد.

وطالب المحامي عدنان الصباح رئيس لجنة دعم الأسرى بالإفراج الفوري عن الأسير الأخرس الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام في ظل تدهور حالته الصحية التي وصفت بالصعبة والخطيرة جداً، حيث يواجه آلاماً شديدة في الصدر والرأس، وفقد للوعي أحياناً، كما يعاني من عدم وضوح الرؤية في العينين وضغط في شرايين القلب تدفعه للصراخ، ولا يستطيع التحرك من سريره.

ودعا الصباح في حديث مع "فلسطينيو الخارج" المؤسسات الإنسانية والقانونية الدولية إلى التحرك العاجل لإنقاذ حياة الأسير الأخرس ومحاسبة الاحتلال الإسرائيلي عليها وخاصة الضباط والمسؤولين إدارياً وسياسياً عن الجرائم المتواصلة بحق الأسرى الفلسطينيين.

وأشار رئيس لجنة الأسرى إلى خطورة الأوضاع في السجون الإسرائيلية وارتفاع أعداد الأسرى المصابين بفايروس كورونا في ظل الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة السجون وعدم تقديم الرعاية الطبية للأسرى الفلسطينيين لمواجهة خطر الإصابة بكورونا.

واعتبر الصباح انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى وخاصة الاعتقالات الإدارية جرائم حرب مستمرة ضد الأسرى الفلسطينيين تستوجب الملاحقة القانونية والمحاكمة لكل من تورط بها وأمر بتنفيذها.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع