بيان صحفي للمؤتمر الشعبي حول الأحداث في قطاع غزة والضفة المحتلة

بيان صحفي للمؤتمر الشعبي حول الأحداث في قطاع غزة والضفة المحتلة

بيان صحفي

تلقى المؤتمر الشعبي التقارير الإخبارية عن القمع من اجهزة الأمن في قطاع غزة للمتظاهرين السلميين ببالغ الأسف ، ويرفض بشدة هذه الممارسات القاسية من حركة وطنية مقاومة والتي نؤيدها وندعمها بلا تحفظ.

إن من أبسط حقوق شعبنا أن يطالب بتأمين لقمة عيشه والحياة بكرامة ، وأن يعبر عن مطالبه بحرية ودون إضرار بالغير ، وبناء عليه نناشد الحكومة في قطاع غزة أن توقف هذه الممارسات العنيفة فوراً ، وتعاقب المسيئين لشعبنا وأن تعوض المصابين منهم ، فلابد من جبر الأضرار وإغاثة الناس.

وفي الوقت الذي كان مؤتمرنا دوماً يدين مثل هذه الممارسات ضد المتظاهرين السلميين من شعبنا في الضفة الغربية ، فإننا كذلك نشجب بأقصى العبارات تعاون الجهات الأمنية في الضفة مع العدو المحتل ضد أبناء شعبنا المقاومين ، ونطالب الحكومة في رام الله بتحمل مسؤولياتهم في حماية شعبنا  والتعامل معهم بما يليق بالمواطن الفلسطيني الشريف .

وسيسمتر المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في متابعة حالة الوضع في غزة ومطالبة الناس فيها بأبسط حقوقهم ، وسيعلن عن موقفه منها في حال استمرار أي عنف مع شعبنا ، أو عدم علاج الممارسات غير الإنسانية التي شهدناها مؤخراً.

وسيتابع كذلك المؤتمر حالة الوضع بالضفة الغربية من أجل حماية شعبنا من العدو المحتل ومن ممارسة أجهزة السلطة المتعاونة معه.

وسيكون المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج داعماً لأهلنا في الداخل ، وعلى أتم الاستعداد للمشاركة بأي جهود وطنية تخدم شعبنا وتحفظ حقوقهم وكرامتهم.

 

سلمان أبو ستة

رئيس الهيئة العامة

للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

20.03.2019