احتجاجات في مخيمات لبنان لعدم استجابة أونروا لمطالب التعليم

احتجاجات في مخيمات لبنان لعدم استجابة أونروا لمطالب التعليم

أغلق اتحاد المعلمين لدى وكالة "أونروا" صباح اليوم الأربعاء 12-10-2022، المكتب الإقليمي للوكالة في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك ضمن التصعيد الذي أعلنه الاتحاد رفضاً لاعتماد الوكالة 50 طالباً في كل شعبة مدرسيّة، وللضغط من أجل حل إشكاليات العام الدراسي.

وبدأ اعتصام المعلمين داخل مقر وكالة "أونروا" منذ ليل أمس الثلاثاء 11-10-2022، عقب اعلان الاتحاد "البيان رقم واحد"، الذي قرر فيه الاعتصام المفتوح.  مؤكداً أنّ الأعداد المناسبة للطلبة في هكذا ظروف، يجب أن لا تتعدى 40 طالبا آخذين بعين الاعتبار مساحة الصف وحجم الطالب ونوع المقعد وكذلك تأمين بدل نقل لجميع الطلاب.

وقال رئيس الاتحاد فتح الشريف، إنّ الخطوة التصعيدية جاءت لعدم أخذ إدارة "أونروا" القرارات اللازمة لأجل الطلبة والمعلمين. مشيراً إلى أنّ اغلاق مقر الوكالة هو خطوة تصعيدية بديلة عن إغلاق المدارس.

وأكّد الشريف، أنّ التصعيد غير موجه ضد أي طرف كان، وإنما ضد الإدارة بشكل رئيسي، وهدفها الضغط بتحقيق مطالب الطلاب والمعلمين، وخاصة بموضوع اكتظاظ الصفوف، ومعالجة نقص المعلمين.

من جهتها، أصدرت وكالة "أونروا" بياناً رسمياً اليوم الأربعاء 12-10-2022، قالت فيه " إنّ الحد الأقصى لعدد الطلاب في الغرفة الصفية بحسب المعايير المعتمدة في الأونروا في كل الأقاليم هو 50 طالباً كحد أقصى لكل صف."

 وأضافت، أنّ "المعايير المعتمدة تستند إلى القدرة المعقولة على استيعاب الطلاب داخل مدارسنا وعلى قدرة الوكالة على توظيف معلمين اضافيين وعلى حجم الغرف الصفية. عندما يكون الصف مكتظا، حتى لو كان العدد فيه أقل من المعيار المعتمد (50 طالباً كحد اقصى)، ستظل الوكالة تحاول الحصول على موارد لتقسيم الصف إلى قسمين."

وقالت الوكالة في بيانها، إنها تقوم بعملية التحقق من العدد الفعلي للطلاب، مشيرةً إلى أنّ متوسط عدد الطلاب في الصف على مستوى اقليم لبنان بلغ 37 طالباً، مقارنة بمتوسط عدد الطلاب في الوكالة ككل البالغ 39 طالبا في كل صف. حسب قولها.

وارجعت "أونروا" عدم تمكنها من إنهاء عملية التحقق من الأعداد الفعلية للطلاب الأسبوع الفائت، للإضرابات والاحتجاجات المستمرة.

وأشارت، إلى أنّه "حتى الآن، تم تحديد 5 شعب صفية فقط في جميع مدارس الأونروا على صعيد لبنان يتجاوز فيها عدد الطلاب ال 50 طالبا، وسيتم تقسيم هذه الشعب إلى شعب صفية أصغر".

وأضافت أن نسبة الصفوف التي يزيد عدد طلابها عن 45 طالبًا في المرحلة الابتدائية بلغت 6.4٪ من مجموع المدارس الابتدائية و 7.5٪ للمرحلة المتوسطة و 8.6٪ للمرحلة الثانوية. سيتم النظر مجددا بحالة هذه الصفوف من قبل الإدارة على أساس كل حالة على حدة.

تحركات الطلاب ضد أونروا

تحركات الطلاب

وجرى الأربعاء 5 -10-2022، تعطيل الدوام الدراسي في الحصتين الأخيرتين من الدوام " الخامسة والسادسة" إضافة إلى تنفيذ اعتصام للمعلمين في ساحات المدارس.

كما شهدت مدرسة بيسان بمخيّم عين الحلوة في صيدا جنوب لبنان، خروج التلاميذ والأساتذة في مسيرة عقب إنهاء الدوام الدراسي، للمطالبة بمعالجة اكتظاظ الصفوف بشكل فوري وعاجل، نظراً لبلوغ أعداد الطلاب في الصفّ الواحد أكثر من 50 طالباً في بعض شعب المدرسة.

وعبّر أحد طلّاب المدرسة خالد عوض في مرحلة "البكالوريا الثانية"، عمّا يعانيه الطلبة جراء اكتظاظ الصفوف ونقص المدرسين، وقال إنّ ما يجري يعيق الطالب على الدراسة وتحقيق النجاح.

وأكّد أنّ وجود 45 و50 طالب في الشعبة الواحدة، لا يوفر إمكانية للطالب كي يفهم وينتبه إلى شرح المعلّم، ولا يتيح إمكانية للنفس داخل الصف. وأشار إلى أنّ الجلوس في المنزل أفضل من الذهاب إلى المدرسة في هكذا ظرف سيء للمدارس.

وتجدر الإشارة، إلى أنّ انتقادات عديدة قد صدرت تجاه وكالة "أونروا" لعدم قيامها بالتخطيط للعام الدراسي قبل بدايته، لتلافي ما بات يسمّى بالبداية المتعثرة للعام الدراسي والتي كشفت عدّة إشكاليات حيث يتواجد في الصف الواحد بمعظم المدارس بين 40 إلى 60 طالباً، وهو ما يعيق العملية التعليمية، ويجعل مدارس الوكالة في لبنان بيئة غير صحيّة للطلاب والمعلمين، حسبما أظهر تقرير نشره "بوابة اللاجئين الفلسطينيين.

و قبل أيام أمهل اتحاد طلبة فلسطين في لبنان واللجان الشعبية في بيان مشترك، وكالة "أونروا" يومين لإنهاء الاكتظاظ في الصفوف، اضافة لاستكمال تعبئة الشواغر في المدرسين، وصولا لاستكمال توزيع القرطاسية الكافية، وتوفير بدل النقل للطلاب وغيرها من القضايا التي يتطلبها نجاح العام الدراسي.

وكان اتحاد المعلمين لدى "أونروا" قد أكّد المضي في برنامج تحركات أكثر تصعيداً، في حال لم تستجب الوكالة ولم تبدأ عمليات التشعيب للصفوف وتبدأ في إيجاد حلول لتعثّر العملية التعليمية للعام الدراسي الجاري.

المصدر/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين