أستراليا تلغي اعترافها بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"

أستراليا تلغي اعترافها بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"

أعلنت الحكومة الأسترالية على لسان وزير خارجيتها بيني ونغ اليوم الثلاثاء الموافق 18-10-2022، عن إلغاء قرار أستراليا الاعتراف بالقدس الغربية كعاصمة لـ"إسرائيل"،متراجعة بذلك عن القرار الذي اتخذته الحكومة السابقة.

وبعد ساعات من هذه الخطوة، استدعت خارجية الاحتلال السفير الأسترالي، وفق ما نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي.

كما انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد الخطوة الأسترالية، ووصفها بـ"الرد المتسرّع"، مضيفا "لا يمكننا إلا أن نأمل بأن تتعامل الحكومة الأسترالية مع قضايا أخرى بشكل أكثر جدية ومهنية".

وقال عضو الهيئة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج وليد عثمان إن "هذا حدث مهم تم بدبلوماسية هادئة من الحكومة الأسترالية التي فاز بها حزب العمال الأسترالي هذا العام".

وأضاف عثمان في تصريح خاص لـ"فلسطينيو الخارج" أن هذه الخطوة تعكس تغيراً في السياسة الأسترالية تجاه الكيان الصهيوني ودعماً للقضية الفلسطينية".

وأوضح أن قرار الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لـ"إسرائيل" كان قد صدر من حزب الأحرار والذي كان يحكم أستراليا في السنوات السابقة.

وبيّن عثمان أن "حزب الأحرار كان قد مني بخسارة كبيرة في الانتخابات العامة هذا العام لصالح حزب العمال، وهو يضم مجموعة من السياسيين اليهود، ومنهم وزير الخزانة الأسترالي السابق الذي أدى قسم تنصيبه كوزير وهو يرتدي القبعة الصهيونية، وقد خسر أيضاً في دائرته الانتخابية في الانتخابات الأخيرة وخرج من البرلمان".

وأشار إلى أن وزيرة الخارجية الأسترالية بيني ونغ وصفت قرار حكومة الأحرار السابق بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني بأنه قرار سياسي صدر لأغراض شخصية.

وكان حزب العمال قد وعد بإلغاء هذا القرار في حال فوزه في الانتخابات الاتحادية التي جرت في شهر مايو الماضي.

من جانبه قال السناتور الأسترالي جوردون ستيل جون: "إن قرار حزب العمل بعدم الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لـ"إسرائيل" خطوة مرحب بها، لكنها مجرد بداية".

وتوقع عضو الهيئة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج وليد عثمان أن يكون لأستراليا مواقف إيجابية تجاه القضية الفلسطينية في المحافل الدولية خلال الفترة القادمة.