خلال لقائه بوفد المؤتمر .. المرتضى يدعو لكسر الحصار عن قطاع غزة

خلال لقائه بوفد المؤتمر .. المرتضى يدعو لكسر الحصار عن قطاع غزة

التقى وفد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج برئاسة نائب الأمين العام للمؤتمر م. هشام أبو محفوظ والذي ضم كلاً من: المتحدث باسم المؤتمر زياد العالول، ومديرة مكتب المؤتمر في لبنان حنان عاروري، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر أحمد مشعل، والإعلامية وفاء بهاني، بوزير الثقافة اللبناني القاضي محمد وسام المرتضى في مكتبه في قصر الصنائع.

وقد أكد نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي م. هشام أبو محفوظ في لقائه مع الوزير على ضرورة التصدي لهجمة الاحتلال على المسجد الأقصى و التي تستهدف تهويد المدينة المقدسة خلال مناقشة الأوضاع التي تجري في مدينة القدس.

وتقدم الوفد بالشكر والتقدير للوزير على مواقفه المعبّرة عن الشعب الفلسطيني والمناهضة للعدو الاسرائيلي. وثمّن عالياً خطاب الوزير في مؤتمر "لمّة" الذي استضافته وزارة الثقافة اللبنانية في قصر الأونيسكو. كما ناقش الوفد مع سعادة الوزير جهود فلسطينيو الخارج في دعم صمود المقدسيين والمدينة المقدسة، إضافة إلى استثمار الأحداث والفعاليات الدولية في خدمة القضية الفلسطينية كما حدث في مونديال قطر. 

وصرح المتحدث باسم المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج زياد العالول أن هذه الزيارة تأتي ضمن جولة من الزيارات التي ينظمها المؤتمر من أجل حشد الرأي العام العربي الرسمي والشعبي في خدمة القضية الفلسطينية، وأشار بصفته منسقاً لحملة فلسطينيي الخارج لكسر الحصار عن قطاع غزة للجهود المبذولة لإنجاح حملة كسر الحصار المفروض منذ أكثر 15 عاماً على قطاع غزة، ويعاني منه نحو مليوني فلسطيني.

بدوره رحّب المرتضى بالوفد، وأكّد على "وجوب تضافر الجهود لخوض معركة بث الوعي والانتصار فيها، وعلى أن "إسرائيل" تستهدف لبنان الوحدة ضمن التنوّع لأنه النقيض لها الفاضح لعنصريتها وأن خير سلاح ضدّ "إسرائيل" يتمثل في التمسّك بالوحدة الوطنية وبمبدأ العيش معاً وبالتنوع الثقافي والإيماني وبالحرص على الشريك في الوطن في وجوده الفاعل وإيمانه ومقدّساته".

ودعا الوزير إلى كسر الحصار عن قطاع غزة حيث اعتبر أنّ الحصار الذي يعاني منه قطاع غزة هو حصار ظالم ويجب على كل دولة أو شعب أو فرد كلٌ بحسب قدراته التحرك من أجل كسر هذا الحصار الظالم على مليوني شخص يعيشون قطاع غزة.