الجمعية البحرينية: "عقد اتفاقيات مع شركات صهيونية يشكل تهديداً للسيادة الوطنية"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

استنكرت "الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع" توقيع الحكومة البحرينية على مذكرتي تفاهم بينها وبين الاحتلال الصهيوني.

حيث أكدت الجمعية في بيان صحفي لها أن "توجه الحكومة البحرينة لعقد اتفاق مع شركة المياه الصهيونية "ميكوروت" بحجة تزويد البحرين بتكنولوجيا لتحلية المياه المالحة، يعد تهديداً للسيادة الوطنية واختراقاً خطيراً للأمن المائي".

وقالت إن "الاحتلال يسعى لنقل تجربته في خنق الشعب الفلسطيني ومحاصرته من خلال سيطرته على مصادر المياه وحرمان الأهالي منها".

وأوضحت الجمعية أن شركة "ميكروت" الصهيونية تعمل على سرقة المياه الفلسطينية وتوزيعها على المستوطنين من خلال حفر الآبار في الضفة الغربية وسحب مياهها بالأنابيب ونقلها للمستوطنات والأراضي الزراعية المحتلة.

و أدانت "الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع" في بيانها، عقد مذكرة تفاهم بين "بنك البحرين الوطني" وبنك "هبوعليم" الصهيوني.

وذكرت أن المذكرة تهدف إلى تمكين المصارف الصهيونية من اختراق القطاع المصرفي البحريني، والبدء بالاستحواذ على نسب في البنوك البحرينية.

الجمعية إدارة بنك البحرين الوطني للتراجع عن الصفقة التي وصفتها بالـ"مضرة للاقتصاد الوطني"، محملة الحكومة البحرينية المسئولية الأكبر وذلك "لأنها تمتلك قرابة 45% من أسهم البنك الذي تتجاوز أصوله 11 مليار دولار".

واعتبرت الجمعية التطبيع مع الاحتلال "مساساً بالثوابت الوطنية والقومية التي يؤمن بها الشعب البحريني في وقوفه إلى جانب الفلسطينيين في نضالهم"، مشددةً على أهمية مقاومة التطبيع ودعم الشعب الفلسطيني.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع