العالول: سياسة بايدن أخطر على فلسطين وقضيتها من سياسة ترامب

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قال زياد العالول، المتحدث الرسمي باسم المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، أن "سياسية بايدين هي أخطر مئة مرة من سياسية ترامب التي لا تدوم، والقائمة على عقد صفقات تجارية، بينما سياسية بايدين، تؤسس لتفوق وتطبيع وامتداد لإسرائيل في العالم العربي يسمح لإسرائيل بالهيمنة على المنطقة".

ورأى العالول، في مقابلة تلفزيونية على قناة الخليج الفضائية، أن "سياسات الإدارات الأمريكية تجاه إسرائيل ثابتة لا تتغير ولو بتغير الإدارة، فهي تعتبرها (كيان الاحتلال) أكبر قاعدة لها في المنطقة، وتدعمها بكافة الوسائل لتستمر حفاظا على مصالح أمريكا".

وأوضح قائلا: "بايدين سيسعى ضمن خطة واستراتيجية، لحماية إسرائيل في المنطقة، عبر إيجاد حاضنة بديلة لها، بعلاقات مع أنظمة عربية تؤمن لها الدعم".

وأضاف: "الإدارة الأمريكية تعلم مستقبلا خلال 10 إلى 20 سنة ربما لا تستطيع أمريكا أن تقدم الدعم لهذا الاحتلال، لذلك تحاول أن تجد حاضنة بديلة وهي أنظمة عربية قريبة من إسرائيل يمكن أن تؤمن له الدعم."

وتابع: "خاصة أن الاحتلال الإسرائيلي بدأ يفقد الحاضنة الأوروبية والغربية، بالإضافة لوجود تيار مؤيد للحقوق الفلسطينية في أمريكا لأول مرة".

وأشار العالول، إلى أن سياسة دعم السلطة الفلسطينية في ظل إدارة بايدين، ستستمر ماليا وسياسيا، باعتبارها "تقوم بدور وظيفي وأجهزتها الأمنية توفر الأمن للمستوطنين، وسيتم العمل على إحياء عملية السلام التي ستوفر مناخ سياسي داعم للاحتلال".

 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع