تقرير: تأثير تطورات الأزمة اللبنانية على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

كان للأزمة اللبنانية “المركّبة” تأثير كبير على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان خلال العامين المنصرمين 2019/2020. إذ حَفَلت تلك الفترة بأحداث وتطورات دراماتيكية مسَّت كافة فئات الشعب اللبناني وسائر المقيمين على الأرض اللبنانية، بما في ذلك الفلسطينيون؛ الذين عانوا قبل تفاقم الأزمة، وما يزالون، من التهميش بمختلف أشكاله: الاقتصادي، والاجتماعي، والمكاني، ومن فقدان الحماية الوطنية والدولية التي تكفلها للاجئين المعاهدات والاتفاقات ذات الصلة، هذا باستثناء الحماية المحدودة التي تقدمها وكالة الأونروا، وهي من نوع الحماية “الإغاثية” التي لا ترقى إلى مستوى الحماية التي يتمتع بها اللاجئون، وفقاً للمعايير الدولية.

وهذا ما يجعل المجتمع الفلسطيني، الذي يعاني الحرمان من غالبية حقوق الإنسان الأساسية، أكثر هشاشة وأكثر عرضة للتداعيات الناجمة عن تفاقم الأزمة اللبنانية بأبعادها الاقتصادية والمالية والنقدية، بالإضافة إلى تداعيات أزمة كورونا ذات الطابع الكوني، وتداعيات انفجار مرفأ بيروت في 4/8/2020. 
ولهذا الخصوص وبحث وتفدير استراتيجي لهذه التداعيات وتأثر المجتمع الفلسطيني في لبنان بالأزمات المتكررة في لبنان، أصدر مركز الزيتونة للدراسات والأبحاث، تقرير بعنوان "تقدير استراتيجي: تأثير تطورات الأزمة اللبنانية على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان"، ويعالج هذا التقدير جملة من المسائل المتصلة، أبرزها: مؤشرات الوضع المعيشي للفلسطينيين ‏قبل الأزمة، والأزمة وتداعياتها على المجتمع الفلسطيني بشكل خاص من خلال تقديم معطيات ‏كمية ونوعية، وتداعيات الأزمة على اللاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان، ومسؤولية ‏تعزيز صمود مجتمع اللاجئين في مواجهة الأزمة، واستراتيجيات/ آليات التكيف مع تداعيات ‏الأزمة، والسيناريوهات المحتملة لتأثيرات الأزمة، ليخلص إلى جملة من التوصيات ذات الصلة.‏
لتحميل التقرير الضغط هنا 
المصدر: مركز الزيتونة للدراسات والأبحاث

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع