"كورونا" يخرج عن السيطرة في عين الحلوة وسط شحّ بالأوكسجين

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

يشهد مخيّم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا جنوبي لبنان، تفشيّاً واسعاً لفايروس " كورونا" مع تصاعد أعداد الوفيّات، حيث سُجّل أوّل أمس الأربعاء 3 شباط/ فبراير 7 حالات وفاة حسبما أكّدت مصادر محليّة لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين" في أعلى وفيّات تُسجّل في يوم واحد منذ بدء الجائحة.

من جهته، أكّد المسؤول في الدفاع المدني الفلسطيني في مخيّم عين الحلوة تامر الخطيب، أنّ الوضع بالمخيّم عم يخرج عن السيطرة.

وقال في تصريح لـ"بوابة اللاجين الفلسطينيين" إنّ المخيّم يشهد يومياً دفن وفيات جرّاء الإصابة بـ"كورونا" بمعدّل 3 حالات ومافوق في بعض الأيّام.

وأشار الخطيب، إلى أنّ الجهد الميداني لمواجهة الوباء، قائم على الفرق والجمعيات الصحية المحلية ومجموعة ممرضين متطوعين، لافتاً إلى أزمة كبيرة في تأمين الأوكسجين، ويجري العمل على حلّها على حلها من قبل عدة أطراف.

وحذّر ناشطون من أبناء المخيّم، من أزمة شحّ أنابيب الأوكسجين، وسط ارتفاع الحاجة إليها، نظراً لإرتفاع أعداد الإصابات في المخيّم، وتقاعس وكالة " أونروا" والجهات المعنيّة عن تأمينها، وسط مناشدات لإطلاق حملات تبرّع من أجل تأمين حاجات المخيّم من أنابيب الأوكسجين.

من جهتها، ناشدت القوة الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة، بيان لها أمس الخميس 4 شباط/ فبراير، الفصائل والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية في المخيم بالالتزام بضوابط الحماية من تفشي فايروس "كورونا".

ودعت القوة في بيانها إلى حظر التجمعات في المناسبات الاجتماعية من أفراح وأحزان، و حظر ارتياد الملاعب الرياضية ومحلات الالعاب والتسلية وخاصة الاطفال تحت طائلة المساءلة.

كما دعت إلى عدم تحويل المساجد، لأماكن اختلاط غير مبرر،" طالما أباح الشرع تأدية الفرائض الدينية في المنازل" بحسب البيان، إضافة إلى الحد من الاختلاط العشوائي في الأسواق التجارية، وارتداء الكمامة الطبية الواقية، والاستجابة لتوجيهات المؤسسات الصحية من وكالة "أونروا".

ونظراً لخطورة الوضع الوبائي في المخيّم، دعت القوى الإسلاميّة "إلى عدم الاستهتار بالاجراءات الوقائية، وتوخي الحذر والتزام البيوت واجتناب التجمعات سواء كان في التعازي أو الأفراح أو المناسبات الاجتماعية الأخرى".

وقالت القوى في بيانها، إنّها علّقت صلاة اليوم الجمعة، ودعت إلى تأدية صلاة الظهر في البيوت، تجنيّاً للمزيد من الإصابات. مشيرةً إلى أنّ عشرات الإصابات سُجّلت في أسبوع واحد بمرض الكورونا، اضافة إلى العديد من الوفيات.

وكانت وكالة " "أونروا" قد أعلنت الثلاثاء 2 شباط الجاري، بلوغ عدد حالات الإصابات النشطة بفايروس "كورونا" في صفوف اللاجئين الفلسطينين في لبنان 660 حالة، فيما بلغ إجمالي الإصابات منذ بدء الجائحة 4681 إصابة حتى تاريخ 27 من كانون الثاني الفائت.
المصدر: بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع