د. وائل شديد: عدم مشاركة فلسطينيي الخارج في الانتخابات تعني أن المجلس الوطني والرئيس لا يمثلونهم

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

اعتبر الدكتور وائل شديد، عضو الأمانة العامة في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، بأن "عدم مشاركة فلسطينيي الخارج في الانتخابات الفلسطينية يعني تقزيم دور الرئيس الفلسطيني ليصبح رئيسا للسلطة الفلسطينية في الضفة والقطاع فقط وليس رئيسا لدولة فلسطين."

وأضاف شديد في تصريح لـ "فلسطينيو الخارج": "اتفاقية أوسلو تحدد دور ومسؤولية السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة فقط. وبالتالي فإن أي انتخابات فلسطينية لا يشارك فيها فلسطينيو الخارج ستحصر النتائج في الداخل فقط، مما يعني أن الرئيس الفلسطيني هو رئيس على الضفة والقطاع فقط وليس رئيسا لدولة فلسطين ولا رئيسا لفلسطينيي الخارج البالغ تعدادهم سبعة ملايين أي نصف الشعب الفلسطيني".

وشدد على ضرورة ألا تتجاهل الفصائل الفلسطينية المجتمعة في القاهرة، فلسطينيي الخارج لما سيسببه ذلك من "عور في التركيبة السياسية الفلسطينية وفي القرار الفلسطيني في المستقبل. فالرئيس سيكون رئيسا على جزء الداخل ولا علاقة له بشعبه في الخارج، والمجلس الوطني سيظل مجلسا للمحاصصة والفصائلية ولا يمثل كل الشعب الفلسطيني كما ينص ميثاقه."

ودعا شديد الفصائل إلى "أن تتحمل مسؤوليتها التاريخية فلا تحصر مسؤولية القضية الفلسطينية على الداخل وتتجاهل نصف الشعب الفلسطيني في الخارج".

ونوه إلى أن المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، يدعم كل "توافق فلسطيني وينادي بوحدة الهم والقرار الفلسطيني ولا يفصل في تحمل المسؤولية التاريخية بين الداخل والخارج."

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع