في مخيم عين الحلوة بيوت ليس فيها "ربطة خبز"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

تعالت أصوات اللاّجئين الفلسطينيين، في مخيّم عين الحلوة بمدينة صيدا جنوب لبنان تجاه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" والمعنيين في المخيّم من مسئولي تنظيمات سياسيّة ودينية وغيرها، بعد تدهور أوضاعهم المعيشية والصحّية في ظلّ الإنهيار الاقتصادي الذي يواجهه لبنان، وجائحة "كورونا" المنتشرة في المخيّمات والتجمّعات الفلسطينية.

وكانت المبادرة الشّعبية في المخيّم قد هدّدت سابقاً بالتصعيد في تحرّكاتها الإحتجاحية، حيث نفّذت 4 اعتصامات خلال الأسبوع الماضي، واعتصاماً الجمعة 12-3-2021.

وعلى إثره، أطلق الناشط الفلسطيني يوسف عبد الرازق صرخةً، في وجه المعنيين في المخيّم عبر مقطع فيديو مصوّر في "فيسبوك"، عبّر فيه عن حالة الغضب جرّاء تخلّي المسؤولين عن اللاجئين وأوجاعهم وعدم الإلتفات إلى مطالبهم، وحتى عدم التضامن معهم، معتبراً ذلك حق اللاجئين عليهم.

ووصف عبد الرازق، حالة التّدهور المعيشي التي وصل إليها الناس بالمخيّم ولامبالاة المسؤولين تجاهها، لافتاً إلى تدهور الأمن الغذائي الذي وصل إليه الأهالي قائلاً: "الشعب انهار عالآخر، بتفوت على بيوت فش فيها ربطة خبز"، "ولا حدا اطلع فينا، ولا حدا قلنا شو وجعكو كإنهم عايشين بكوكب تاني"، "اللحمة والدجاج نسيناها".

وفي إطار حديثه عن الاعتصمات والتحرّكات الإحتجاجية التي نفذوها سابقاً، عبّر عن غياب تام لمشاركة أي من التجار أو الشيوخ أو المعنيين، مشيراً إلى "جشع" التجار الذين يرفعون الأسعار، وغياب الإشارة في خطب الشيوخ في الجوامع عن ذلك، أو التطرق إلى أي من معاناة الناس.

وتوجه في رسالته إلى مسؤولي التنظيمات السياسية، كرد على مماطلاتهم وتذرعهم بغياب الحلول، داعياً إيّاهم إلى الجلوس مع الناس، والاستماع إلى مطالبهم ومعاناتهم، مشيراًّ إلى وجود إختصاصيين في مختلف المجالات داخل المخيّم يمكنهم الاستعانة بهم لو أرادوا فعلاً الإصلاح.

ودعا كلّ من مسؤولي الفصائل والتنظيمات ولجان الأحياء وموظفي المكاتب ووكالة "أونروا" إلى التبرع من معاشاتهم، ولو بمبالغ بسيطة لمساعدة العائلات الأكثر تضرراً من كبار السن وذوي الأمراض المستعصية وحالات العسر الشديد، الذين وصل بهم الحال حدّ الاستجداء، حسبما أضاف.

وتوجّه إلى المدير العام لوكالة "أونروا" في لبنان، كوردوني، ملوّحاً بوصول الاعتصامات إلى أمام بيته شخصياً، مؤكّداً غياب دور وكالة "أونروا" في ظل جائحة "كورونا"، على عكس ادعاءاتها." حيث قال: "نحن نطالب بحقنا وحق أولادنا، 73 سنة جيل ورا جيل دفنوه."

يأتي ذلك، في ظل مُطالبات واقتراحات يقدمّها ناشطون فلسطينيون لاقتراح حلول للأزمة المعيشيّة. وكان عضو المباردة الشعبية، محمد بهلول، قد قدّم سابقاً مقترح إلى قادة منظمة التحرير الفلسطينية وإدارة وكالة "أونروا" في لبنان من شأنه انتشال نحو 3000 عائلة من الجوع إذا ما استعدوا، بالإضافة إلى رجال الأعمال الفلسطينين، إلى التبرّع بجزء بسيط من معاشاتهم، على مبدأ أن هذا الاقتراح يمكنه أن يحمي المجتمع الفلسطيني ويخفف ولو قليلاً من حدة الفروقات الطبقية فيه.

الجدير ذكره أن مثل هذه المطالب والتحركات تكررت في أكثر من مخيم سابقاً، من مخيم نهر البارد شمالا، إلى عين الحلوة وبرج الشمالي جنوباً. وكانت وكالة "أونروا" قد قدّمت مساعدة واحدة فقط للاجئين الفلسطينين منذ بداية الأزمة اللبنانية وتفشي الجائحة قبل نحو عام، بينما قاربت نسبتا الفقر والبطالة أن تصل إلى 80% بين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

المصدر/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع