أبو محفوظ: يوم الأرض رمز لتمسك الفلسطيني بأرضه وعنوان لمقاومة الاحتلال وأيقونة للوحدة الوطنية

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قال هشام أبو محفوظ نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، إن إحياء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات لذكرى يوم الأرض، هو تأكيد على تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه وقضيته التي تمر بمرحلة خطيرة وتتعرض لمشاريع تآمرية تهدف إلى إنهاء القضية الفلسطينية في ظل تطبيع عربي رسمي.

وأضاف أبو محفوظ في تصريح لـ "فلسطينيو الخارج": "تأتي ذكرى يوم الأرض هذا العام، بالتزامن مع حراك شعبي لأهلنا في الداخل المحتل عام 48، حراك يواجه سياسة الاحتلال ومؤامراته في تدمير المجتمع العربي، ليؤكد أن قوى شعبنا حية، لم تُنتزع جذورها الوطنية، رغم محاولات المحتل لعزلهم، فجعلوا كل يوم، هو يوم للأرض، ومحطة يقاومون فيها محاولات طمس هويتهم الوطنية ويجددون حضورهم في مسيرة النضال الفلسطيني".  

كما أشار نائب الأمين العام إلى أن ما يتعرض له أهالي حي الشيخ جراح، وباقي أحياء القدس المحتلة، من عملية تهجير قسري، واستمرار الجرائم الصهيونية بحق المقدسيين، يستوجب من الكل الفلسطيني التحرك العاجل. 

وأضاف: "إن يوم الأرض، محطة وطنية يتحد فيها الشعب الفلسطيني خلف مشروعه التحرري، وتذوب فيه الانتماءات السياسية، لتتجذر من خلاله معاني الوحدة الوطنية في أذهان الأجيال المقاومة لمخططات الاحتلال في طمس الهوية الوطنية للأرض وللإنسان الفلسطيني".

ورأى أبو محفوظ "أن مواجهة أبناء شعبنا بصدورهم العارية آلة القتل الصهيونية، هو اختبار يومي للعالم وإنسانيته المزعومة في تعاطيه مع قضيتنا، وحقوق شعبنا المشروعة، التي كفلتها القوانين والتشريعات الدولية".

وتابع: "نجدد هنا مطالبتنا بضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته في إنهاء الاحتلال وإعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها". 

وأكد أبو محفوظ على أن الشعب الفلسطيني بوحدته وثباته وصموده في أرضه، قادر على طرد الاحتلال واسترجاع كامل الحقوق، موجهاً التحية إلى الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل وهم يتحدَّون الاحتلال وسياساته العنصرية.

ودعا الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، إلى المشاركة في إحياء هذه المناسبة، باعتبارها محطة مهمة يسلط الضوء من خلالها على معاناة شعب اغتصب الاحتلال أرضه وهجره منها وارتكب بحقه أفظع المجازر، "فيوم الأرض، بات رمزاً عالمياً لتمسك الإنسان الفلسطيني بأرضه، وعنواناً لمقاومة مشاريع الاحتلال لها، وأيقونة للوحدة الوطنية ويوماً تضامنياً لأحرار العالم لدعم حقوق الشعب الفلسطيني".

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع