في إسبانيا.. صحفي فلسطيني يتعرض للتحقيق من "الموساد الإسرائيلي"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أكد الصحفي واللاجئ الفلسطيني في إسبانيا معاذ حامد، أنّ جهاز "الموساد الإسرائيلي" استجوبه وهدده في لقاء نظمه أعوان جهاز استعلامات الحرس المدني في أحد المقرات الرئيسيّة للمعهد المسلح في إسبانيا.

وكشف حامد الذي يعمل صحفياً لدى "التلفزيون العربي" في إسبانيا عن تعرّضه لتحقيقٍ داخل مقر للمخابرات الإسبانيّة، من جانب ضابط يعمل في جهاز "الموســـاد".

وكانت الصحيفة الإسبانية "بوبليكو" قد نشرت عمّا ارتكبته السلطات الإسبانية بحق الصحفي معاذ حامد، بعد التحقيق معه من جانب ضابط بالموســاد، داخل مقر أمني إسباني.

وقال الصحفي حامد في حديثه لـ"شبكة قدس": " جرت المقابلة في مقرٍ أمني تابع للحرس المدني الإسباني، وبعد دخولي للمقر تم استجوابي من جانب ضابطين، وعندما تحدث أحدهما باللغة العربية، تكلمت معه باللغة العبرية، فأصاب الضابطين الارتباك، وبقي في جلسة التحقيق معي ضابط واحد، واكتشفت أنّه إسـرائيلي".

وأوضح حامد أنّ الأسئلة التي وجهها له الضابط تؤكّد أنه "إسرائيلي"، حيث اعترف له أنه ضابط مخابرات عمل سابقاً في مدينة الخليل.

يذكر أن المقابلة أجريت مع الصحفي حامد في شهر شباط/ فبراير الماضي، وركّزت بشكلٍ أساسي على تحقيق صحفي أجراه قبل عامين حول عمل "الموسـاد"، ضد الجاليات الفلسطينية في أوروبا.

وبيّن حامد أنّه بدأ بخطوات قانونية مع محاميين اثنين بعد الانتهاك الذي حصل بحقه، ورفع شكوى لدى وكالة اللجوء في إسبانيا، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بصفته لاجئ فلسطيني، كما قدّم شكوى لدى وزارة الداخلية، وقابل عدداً من نواب البرلمان الإسباني وتقدم لديهم من أجل عمل "استفسار" من وزير الداخلية حول هذه القضية، مُشيراً أنّه يبحث في سبل قانونيّة لمحاسبة الحكومة الإسبانيّة حول الانتهاك الذي حصل معه.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع