بريطانيا: آلاف المحتجين الغاضبين يهتفون لفلسطين والقدس ويطالبون بوقف الجرائم الاسرائيلية

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

تجمع آلاف المتظاهرين من أبناء الجالية الفلسطينية والجاليات العربية والإسلامية، الأحد 9-5-2021، جنباً الى جنب مع المتضامنين البريطانيين أمام مقر الحكومة البريطانية في لندن وفي الميادين العامة في عدد من المدن البريطانية.

جاء ذلك بدعوة من المنتدى الفلسطيني في بريطانيا وعدد من المؤسسات الفلسطينية والبريطانية للاحتجاج على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الاقصى المبارك وعلى المصلين والمرابطين المعتكفين في ساحات الأقصى. واحتجاجاً على محاولات التصفية العرقية والتهجير بحق ٢٨ عائلة مقدسية تعيش في حي الشيخ جراح المقدسي.

وتحدث في الاعتصامات الاحتجاجية عدد من قيادات الجالية العربية والاسلامية وقيادات المنظمات التضامنية البريطانية.

وحيوا صمود الفلسطينيين وأكدوا في كلماتهم على ضرورة استمرار التضامن والفعاليات الشعبية حتى يتم افشال مساعي دولة الاحتلال لتهويد المدينة المقدسة. وطالبوا الحكومة البريطانية بعدم الاكتفاء بالتحذير من تداعيات هذا التصعيد الاسرائيلي، وان واجبها الاخلاقي والانساني والسياسي هو أن تقف بوضوح ضد المحتل المعتدي وأن تبذل جهدا حقيقياً لمنع استمرار هذا التصعيد وهذه الجرائم التي تتعارض مع القوانين الدولية.

من جهته حيا عدنان حميدان المسؤول الاعلامي في المنتدى الفلسطيني المرابطين والصامدين في الاقصى واحياء القدس وقال:" إن هذه الاحتجاجات هي جهد المقل وأنها تبعث برسالة التضامن مع اهلنا في القدس وساحات المسجد الاقصى، وهي ايضا رسالة تحذير لدولة الاحتلال من استمرار هذه الجرائم بحق القدس وحق قبلة المسلمين الاولى وثالث الحرمين الشريفين".

وكانت اعداد المتظاهرين تزايدت بشكل مفاجئ مما دفع الشرطة البريطانية إلى طلب اعداد كبيرة من البوليس للسيطرة على الوضع، وخاصة بعد ان خرج المعتصمون الغاضبون إلى الشارع الرئيسي امام مقر الحكومة مما ادى الى إغلاقه امام حركة السير.

كما أعلن منظمو الاعتصامات الاحتجاجية أن يوم الثلاثاء ١١-٥ سيكون يوما وطنيا على مستوى المملكة المتحدة للفعاليات التضامنية المختلفة مع أهل القدس ورفضاً لسياسات واجراءات الاحتلال العنصرية بحق الفلسطينيين.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع