لجنة الأونروا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج تدعو لأوسع تضامن مع اتحاد موظفي الأونروا في قطاع غزة

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

دعت لجنة الأونروا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إلى أوسع مشاركة وتضامن مع اتحاد موظفي "الأونروا" في غزة، بإعلانه النفير العام، وفعاليته السلمية والنقابية من خلال ما أسماه "مسيرة الغضب الكبرى" نصرة لشعبنا ورفضاً لما صدر عن مدير عمليات "الأونروا" في قطاع غزة "ماتياس شمالي".

وأشارت لجنة الأونروا في تصريح لها إلى تأييدها لما جاء في بيان الدعوة للمسيرة لجهة "مطالبة المفوض العام للأونروا "فيليب لازاريني" بفتح ملف تحقيق فوري حول أداء الأونروا خلال الحرب وكذلك ما صدر عن مدير عمليات الوكالة في غزة من خرق لمبدأ حيادية هذه المؤسسة واتخاذ الإجراءات اللازمة بما فيها إقالته".

المسيرة ستنطلق الإثنين 31-5-2021، الساعة 10:30 صباحاً من أمام البوابة الشرقية لمكتب الرئاسة العامة حتى دوار أنصار، سيشارك فيها جميع موظفي الوكالة وكل أطياف الشعب الفلسطيني.

ودعت اللجنة أقاليم "الأونروا" الأربعة (الضفة الغربية ولبنان وسوريا والأردن)، وشعبنا الفلسطيني في شتى أماكن تواجده، والأحرار في كل العالم إلى مناصرة دعوة غزة.. وكل حسب امكانياته، حتى يتعلم الآخرون من درس ماتياس لا سيما الموظفون الدوليون، وبأنهم موظفون لخدمة اللاجئين الفلسطينيين، وألا يخضعوا لابتزاز الاحتلال، ويجب أن ينحازوا لعملهم وفق معايير الأمم المتحدة وولاية "الأونروا".

 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع