اسطنبول تحتضن فعاليات مؤتمر فلسطينيي تركيا الثاني

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

انطلقت فعاليات مؤتمر فلسطينيي تركيا الثاني، الأحد 14-4-2019 في إسطنبول، تحت شعار "وحدتنا طريق عودتنا"، وذلك بحضور رسمي تركي وفلسطيني، ومشاركة أكثر من 300 فلسطيني من مختلف الجغرافيا التركية، بالإضافة إلى المؤسسات الفلسطينية المنضوية ضمن المؤتمر.

وفي كلمة الافتتاح دعا رئيس مؤتمر فلسطينيي تركيا محمد مشينش، إلى وحدة الصف الفلسطيني في مواجهة المرحلة الخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية فيما يسمى صفقة القرن، والحصار الظالم المفروض على قطاع غزة والاستيطان الصهيوني، وقانون يهودية الدولة ضد فلسطينيي 48، ومعاناة اللاجئ الفلسطيني في دول الشتات.

وأشار مشينش إلى أن مؤتمر فلسطينيي تركيا يعد تجربة فريدة في العمل الفلسطيني الوحدوي، وعنوانا للعمل الفلسطيني الجامع، داعيا إلى الاستفادة من تجربة مؤتمر فلسطينيي تركيا.

وأكد مشينش على تمسك المؤتمر بخيار الوحدة الوطنية في دعم صمود الشعب الفلسطيني في القدس والضفة ومسيرات العودة الكبرى وإنهاء معاناة اللاجئين الفلسطينيين وتحقيق العودة، ومواجهة التطبيع مع الاحتلال الصهيوني.

كما تقدم رئيس مؤتمر فلسطينيي تركيا بالشكر للدولة التركية على استضافة المؤتمر، متمنيا الخير للحكومة والشعب التركي.

من جهته أكد السفير الفلسطيني في تركيا الدكتور فائد مصطفى، أن المؤتمر يأتي في مرحلة بالغة التعقيد تمر بها القضية الفلسطيني، بعد أن تكالبت على الشعب الفلسطيني قوى الشر والطغيان التي تريد شطب فلسطين تماما من جغرافيا المنطقة.

وأضاف: "لكننا كما ثبتنا على ارضنا وصمدنا وقاومنا وقدمنا التضحيات الجسام على مذبح الحرية والاستقلال منذ أكثر من سبعين عاما، لا نزال على العهد والقسم في أن نستمر في نضالنا إلى أن يكون لنا ما نريد وطنا حرا ودولة مستقله وعاصمتها القدس الشريف، وحق العودة من ثوابتنا، ولن نحيد عن هذا الهدف".

وأشار مصطفى إلى أن دعم الإدارة الأمريكية للاحتلال الصهيوني، جعله يتمادى في عدوانه على الشعب الفلسطيني، من خلال استمرار الحصار لقطاع غزة، والانتهاكات في الضفة الغربية والاعتداءات على المسجد الأقصى، حيث قال:" الذي شجع ويشجع اسرائيل على التمادي في اجراءاتها وغطرستها وظلمها هو هذا الغطاء والدعم والحماية التي وفرتها كل الادارات الأمريكية السابقة، ولكن، الإدارة الأمريكية الحالية أظهرت انحيازا أعمى وغير مسبوق في دعمها لحكومة الاحتلال وممارساته، وللرواية الاسرائيلية القائمة على الأكاذيب".

ودعا السفير الفلسطيني إلى أن يكون مؤتمر فلسطينيي تركيا جسرا إضافيا لتعزيز العلاقات الفلسطينية التركية، وأن يكون إطارا يساهم إيجابيا في خدمة وتطوير العمل الفلسطيني الجماعي على الارض التركية.

وفي كلمة رئيس لجنة فلسطين في البرلمان التركي النائب حسن توران، أكد أن سبب الأزمات في المنطقة هو الاحتلال الصهيوني، مؤكدا ان الاحتلال لن يستمر بالرغم من الدعم الغربي له على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة.

وانتقد توران موقف الإدارة الأمريكية الداعم للاحتلال، من خلال استهداف وكالة الأونروا وقطع المساعدات عنها بهدف إنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين.

ودعا توران الأمة الإسلامية إلى التوحد في مواجهة الاحتلال الصهيوني، ووقف الاعتداءات على القدس وتهويد المسجد الأقصى المبارك، كما دعا أبناء الشعب الفلسطيني للتوحد في محاربة الاحتلال.

وأكد توران على أن تركيا ستبقى مدافعة عن القضية الفلسطينية وحاضنة للشعب الفلسطيني، حتى يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه وأرضه.

وشهد افتتاح مؤتمر فلسطينيي تركيا الثاني، عدة فقرات فنية أحيتها فرقة نور القدس، كما أنشد الفنان الفلسطيني حسن النيرب، وتم تكريم السفير الفلسطيني من قبل رئاسة المؤتمر، وتكريم فرقة نور القدس.

ويشهد المؤتمر عدة ندوات حول القدس ومسيرات العودة الكبرى وملف اللاجئين وصفقة القرن، وندوة خاصة تناقش ملف فلسطينيي تركيا واحتياجاتهم والوضع القانوني ودور السفارة الفلسطينية.

كما تخلل المؤتمر جناح خاص بالمعارض شاركت به المؤسسات الفلسطينية في تركيا، وقسم خاص بالتراث الفلسطيني.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع