أمسية أدبية في تونس رفضا للتطبيع مع الاحتلال

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

شاركت رئيسة اللجنة الإعلامية في رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج، الإعلامية والكاتبة الروائية، نردين أبو نبعة، في أمسية أدبية نظمت في مركز المركب الشبابي في تونس، تحت عنوان "حروف الصمود"، دعما للحملة العالمية لمقاومة التطبيع، بحضور عدد كبير من النساء في تونس.

وفي كلمتها، تحدثت أبو نبعة عن الأدب الروائي المطبع مع الاحتلال، و الذي لايرى في الوجود الصهيوني مشكلة، ويستخف بالفلسطيني ويقلل من شأن مقاومته للمحتل، وينفخ المحتل كآلهة ويجرد صاحب الحق والأرض من كل ماهو إيجابي.

كما نوهت إلى أنه ضرورة غربلة الأدب وتصنيفه إلى أدب مقاوم وأدب يتساوق ويحتفي بالمحتل.

وأضافت: "التطبيع مع الاحتلال بكافة المجالات مرفوض و يجب نبذ و رفض كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي".

وتأتي هذه الأمسية ضمن سلسلة الفعاليات التى نظمتها مؤسسات وجمعيات داعمة لفلسطين والقدس وقضيتها العادلة واستضافت فيها الكاتبة الروائية نردين أبو نبعة كاتبة روايات أدبية تتحدث عن القضية الفلسطينية بكافة أبعادها ومكوناتها.

وكانت مبادرة شباب فلسطين في الخارج، وتنسيقية مناهضة الصهيونية، وائتلاف المنظمات الطلابية والشبابية، أعلنوا خلال مؤتمر صحفي في بيروت عن إطلاق الحملة العالمية لمقاومة التطبيع بحضور شخصيات وطنية وسياسية وقومية وثقافية فلسطينية ولبنانية، للتوعية بمخاطر التطبيع الذي يعد نتيجة بائسة لثقافة الاستسلام والتسليم.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع