أحمد مشعل: سنجري اتصالاتنا مع قادة الفصائل الفلسطينية لعقد لقاء وطني يعيد لمنظمة التحرير الفلسطينية دورها كإطار جامع للكل الفلسطيني

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

انعقد ظهر اليوم السبت 27 نيسان/أبريل، في مدينة غزة، لقاء وطني، جمع قادة الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية في غزة، لبحث سبل مواجهة الخطة الأمريكية المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن" الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية، تحت عنوان "متحدون في مواجهة صفقة القرن".

من جانبه، أشار أحمد مشعل، رئيس لجنة العلاقات الوطنية والشعبية في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، إلى أهمية عقد هذا اللقاء الوطني، وقال: " استمعت باهتمام بالغ، إلى كلمات قادة الفصائل الفلسطينية والتي عبرت عن حس وطني مسؤول في مواجهة صفقة القرن وكل الصفقات المشبوهة الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية".

وأشاد مشعل بما جرى طرحه خلال اللقاء من أفكار، خاصة عقد لقاء وطني جامع في الداخل والخارج، وهي الفكرة  التي "نادى بها المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بقرار من أمانته العامة، ومن خلال رسالته الى المجتمعين في غزة".

وتابع: " ستجري لجنة العلاقات الوطنية والشعبية في المؤتمر، وبإشراف مباشر من قبل الأستاذ منير شفيق الأمين العام للمؤتمر، اتصالاتها مع كل قادة الفصائل الفلسطينية بهدف لم الشمل وتوحيد الكلمة، والتوافق على برنامج عمل وطني يعيد لمنظمة التحرير الفلسطينية دورها كإطار جامع للكل الفلسطيني، يعيد الاعتبار لميثاقها القومي والوطني، و إعادة بناء مؤسساتها وإجراء انتخابات حرة ونزيهة على قاعدة النسبية الكاملة لتشكيل مجلس وطني فلسطيني يمثل كل مكونات النسيج الوطني الفلسطيني".

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع