اتحاد المرأة الفلسطينية بالتعاون مع جاليات عربية ينظمون مهرجان النصرة والاعمار بإسطنبول

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

نظم اتحاد المرأة الفلسطينية في تركيا وبالتعاون مع الجاليات العراقية والسورية والمصرية واليمنية والليبية مهرجان النصرة والإعمار في إسطنبول، بتاريخ 3 حزيران من عام 2021 ، والذي حمل شعار "الأقصى يوحدنا" حضره أكثر من 500 سيدة مع أطفالهم .

 الإعلامية المميزة "إسراء الشيخ" قدمت فقرات المهرجان حيث تم افتتاحه  بعرض كشفي مع الفرقة السورية النحاسية لفوج ابن الوليد، ومن ثم تلاوة عطرة من القرآن الكريم مع المرشدة تالا المشوخي، وافتُتِحت كلمات المهرجان مع المحامية التركية القديرة جولدان سونماز والتي كان لها تاريخ مشرف في مشاركتها مع أسطول الحرية والتي عُرفت دوماً بدعمها وحبها لفلسطين.

وفي كلمة اتحاد المرأة الفلسطينية في تركيا عبرت "السيدة آلاء خضر " المديرة التنفيذية للاتحاد عن امتنانها لتفاعل الجاليات العربية وتبنيهم للقضية الفلسطينية رغم جراح أوطانهم، وعبرت عن شكرها للجالية العراقية والتي كانت صاحبة فكرة المهرجان والجالية السورية التي رعت المهرجان، بتكاثف جهود مصرية وليبية وأخرى يمنية، وقالت خضر: ما زال الطريق لم يكتمل فلنبقَ على قلب رجل واحد حتى تكتمل مسيرة النصر والتحرير.

من جانبها الأستاذة "منى الخطيب" ممثلة الجالية العراقية عبرت عن وقوفها بجانب القضية الفلسطينية ووقوف العراق الصامد بجانب إخوتهم في فلسطين.

من جهتها الدكتورة "نسيبة جلال" من سوريا الثائرة أشارت إلى أهمية تربية أولادنا على محبة الأقصى والدفاع عنه وأضافت أن الشباب سيفتحون أبواب الأقصى فاتحين محررين بتوحدهم ونصرتهم لدينهم واتباعهم لمبادئهم.

الأستاذة "مريم مطاوع" من مصر الحبيبة أرسلت تحيتها للمقاومة الكريمة في غزة حينما لبت نداء القدس وعبرت عن فخرها بالشعب الفلسطيني الصابر الذي سطر قصص الفداء على مر العصور.

فيما عبرت الأستاذة "سلسبيل المقطري" من اليمن السعيد عن اشتياق أرواح اليمن للجهاد في طريق تحرير المسجد الأقصى المبارك وأن الشعب اليمني يقف مع القضية المقدسية قلباً وقالباً.

وأما أسرة الشهيد وسام بن حميد من الجالية الليبية، عبرت أسرته عن أهمية تقديم النفس والمال للقضية الفلسطينية وأن كلمة الحق لا بد أن تقال فلا عزة ولا كرامة لأمة ضيعت مقدساتها.

ووجه المهرجان رسالة من غزة مع زوجة الشهيد أسامة الزبدة السيدة يسرى العكلوك في فيديو حصري عبرت فيه عن صمود أهل غزة وكيف أن أطفالها حينما يكبرون سيثأرون لأبيهم وكانت مثال المرأة الشجاعة حينما وجهت رسالة لكل زوجات الشهداء بأن يفرحن باصطفاء الله عز وجل لأزواجهن بالشهادة في سبيل الله والوطن وأكدت أن مسيرة التضحيات والشهداء ستستمر حتى النصر بإذن الله تعالى.

كما شاركت فرقة فلسطين الفنية بدبكتها الشعبية التي عبرت عن تمسك الفلسطيني بأرضه .

وتخلل المهرجان عرض أطفال فلسطين وعروض فنية مختلفة من المرشدتين رغد منير وشفاء حديد باللغتين العربية والتركية، وكذلك الطفلين عبد الرحمن السيد وسارة يلدز مع أنشودة العودة حقي وقراري، وفقرة مدارس القدس الاستعراضية في عرض مميز يستحق جوائز عالمية بقيادة أستاذهم نضال لقان.

وعلى هامش المهرجان أُقيم البازار الخيري وعرض لتراثيات فلسطين، بالإضافة إلى زاوية فعاليات الأطفال والكتاب الفلسطيني،  وتم اختتام المهرجان مع الفنان الدكتور أحمد السيد حيث ألهب مشاعر الجمهور بكلمات في حب فلسطين رسخت الانتماء للوطن.

وقد حقق المهرجان نجاحه وهدفه بفضل الله بالإضافة إلى تحقيق جهود طيبة في جمع التبرعات لغزة والقدس، حتى يكتمل دور فلسطينيي الخارج مع الداخل إلى موعد النصر والتحرير.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع