استطلاع: تراجع تأييد "إسرائيل" في أوروبا بشكل كبير منذ فبراير

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

كشف استطلاع جديد أجرته مجموعة البحث والتحليل الدولية "يوجوف"، عن انخفاض تأييد دولة الاحتلال الإسرائيلي في جميع أنحاء أوروبا بشكل حاد منذ فبراير الماضي.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة تأييد دولة الاحتلال انخفضت بما لا يقل عن 14 نقطة في جميع الدول الأوروبية التي شملها الاستطلاع.

وقالت مجموعة "يوجوف" إن "الاستطلاع كشف أيضاً أنه في فرنسا وألمانيا، حيث يتم تطبيق القوانين المناهضة لفلسطين، انخفض التأييد بشكل كبير، ففي ألمانيا، خسرت "إسرائيل" 14 نقطة، في حين انخفض تأييدها في فرنسا 23 نقطة، لتنحدر النسبة من (-13 إلى -36)، وهي أدنى نسبة تأييد بين الفرنسيين منذ مايو 2019".

وبينت المجموعة أن من بين جميع الدول التي شملها الاستطلاع سجلت بريطانيا الدولة الأقل تأييداً لدولة الاحتلال حيث انخفضت نسبة التأييد فيها من (-14 في فبراير إلى -41 في مايو)، وهي أدنى نسبة أيضاً لها في بريطانيا منذ بدء الاستطلاع في عام 2016.

وأوضحت أن 13% من حزب العمال البريطاني فقط ينظرون إيجابًا لـ"إسرائيل"، في حين 68% ينظرون لها سلبيًّا، وأن 53% من ناخبي حزب المحافظين ينظرون سلبيًّا لـ"إسرائيل"، مقابل 29% إيجابيًّا.

وفي الآونة الأخيرة، اجتاحت موجة احتجاجات مؤيدة للفلسطينيين عدة دول أوروبية، وسط الانتهاكات التي ارتكبتها دولة الاحتلال الإسرائيلي بحق سكان حي الشيخ جراح والمصلين في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان الماضي، وكذلك العدوان "الإسرائيلي" الأخير على غزة.

كما قمعت الشرطة في باريس وبرلين العديد من الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين، والتي شارك فيها الآلاف، الأمر الذي أدى لتراجع نسبة التأييد في أوروبا لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وحسب "شبكة قدس الإخبارية"، قال الناشط في حقوق الإنسان ومؤسس المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، رامي عبده: إن "الانخفاض الحاد في سمعة إسرائيل بين الأوروبيين يمكن أن يكون مرتبطًا بطبيعة وأشكال الانتهاكات التي مارستها دولة الاحتلال مؤخرًا.

وأضاف عبده: "الرواية الإسرائيلية الآن مهزوزة ومتناقضة وعدوانية، وتستخدم الاتهامات مثل معاداة السامية، دون تقديم رواية مقنعة للناس".

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع