حملات رسمية وشعبية في المغرب ضد الاحتلال "الإسرائيلي"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

نظمت شخصيات مغربية رسمية وشعبية حملات ضد مسئولين "إسرائيليين"، جاءت بعد العدوان الأخير على غزة واستمرار انتهاكات الاحتلال في القدس.

حيث أطلق حزب العدالة والتنمية المغربيّ، الثلاثاء 8-6-2021، حملة لجمع توقيعات للمطالبة بالملاحقة القضائية للمسؤولين "الإسرائيليين" عن عمليات القتل والتدمير التي استهدفت الشعب الفلسطيني مؤخراً، أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وجاء ذلك في كلمة لرئيس الفريق النيابي للحزب بمجلس النواب، مصطفى الإبراهيمي في اجتماع مع نواب حزبه الذي يقود الائتلاف الحكومي في البلاد، بحسب الموقع الرسمي للفريق.

وقال إبراهيمي: "تم إطلاق العريضة، استنكارا للعدوان الصهيوني على الفلسطينيين، ولمتابعة (الملاحقة قضائيا) من اقترفوا القتل الهمجي في حق أكثر من 66 طفلا ونحو 39 امرأة".

وأضاف: "هذه الجرائم ترقى لمستوى الجرائم ضد الإنسانية، ونطالب بعدم إفلات المجرمين من العقاب".

ودعا الإبراهيمي كل البرلمانيين والمحامين في العالم، إلى "تحريك متابعات (رفع قضايا) ضد مقترفي الجرائم، أمام المحكمة الجنائية الدولية".

وجاءت الدعوة لتوقيع العريضة بعد تفجر الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات "وحشية" إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتداد التصعيد إلى الضفة الغربية وأراضي 48، ثم التحول إلى عدوان عسكري على غزة، استمر 11 يوما، وانتهى بوقف لإطلاق النار فجر 21 أيار/ مايو الماضي. 

وشعبياً رفض السكان المغاربة التعاون مع السفير "الإسرائيلي" "دافيد جوبرين"، وأعلنوا عن حملات مناهضة للتطبيع على صفحات التواصل الاجتماعي والتي تكثفت عقب العدوان "الإسرائيلي" على غزة واستمرار انتهاكات الاحتلال بالقدس لا سيما محاولات طرد العائلات من حي الشيخ جراح.

وقالت القناة 12 العبرية إن أحد المشاكل التي يواجهها جوبرين تتمثل بعدم قدرته على استئجار شقق ومكاتب للبدء بمهامه سفيرا في المغرب رغم مرور أشهر على بدء توليه المنصب؛ وذلك بسبب رفض المغاربة تأجيره.

وحسب ما ذكرته القناة العبرية، فإن النشطاء المغاربة بدأوا بمتابعة تحركات السفير جوبرين ونشر دعوات للنشطاء للمشاركة في تعقيم الأماكن التي يزورها.

وأطلقوا حملة تطالب بطرد ممثل الاحتلال في الرباط، والتي لاقت تفاعلا كبيرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

واستخدم الناشطون في الحملة التي انطلقت قبل أيام وسم "اطردوا ممثل الكيان الصهيوني" على موقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، وتفاعل معه آلاف المغاربة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع