زيدان: أسابيع تفصلنا عن تشريع البرلمان لقانون يقضي بمعاملة الفلسطيني في العراق كمواطن ومنحه العديد من الحقوق

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أكد مسؤول منسقية العراق في "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" أحمد زيدان أن قانون معاملة الفلسطيني في العراق كمواطن تمت قراءته قراءة أولى في البرلمان العراقي ومناقشته في قراءة ثانية ولم يتبقى سوى أسابيع لتشريعه.

وقال زيدان لـ "فلسطينيو الخارج": إن "معاملة الفلسطيني كمعاملة العراقي هو استحقاق لأن الوجود الفلسطيني في العراق ممتد منذ عام 1948، وكان الفلسطيني دائماً يعامل معاملة العراقي إلى أن تم إلغاء قرار 202 القاضي بمعاملة الفلسطيني معاملة العراقي في عام 2001. 

وأوضح أن القانون الجديد يسمح بمساواة الفلسطيني بالعراقي في الحقوق عدا عن حق التجنس والتصويت، مبيّناً أن الهدف منه إنصاف حقوق الشعب الفلسطيني في العراق.

وأفاد بأنه سيكون له تأثير إيجابي على الشعب الفلسطيني في العراق، من حيث إنصافهم في حقوقهم المفقودة، ومنها الرواتب التقاعدية للورثة بعد وفاة الأصل والتي تم إيقافها وكذالك رواتب ضحايا الإرهاب، حيث يوجد 600 عائلة رواتبهم متوقفة، ورواتب الرعاية الاجتماعية لكبار السن والأرامل والمطلقات، وفرص التعيين بوزارات الدولة لخريجي الكليات وغيرهم، وأخذ فرص الحياة مثل العراقي باستثناء حق الترشيح والانتخاب والجنسية.

ودعا زيدان كافة الفلسطينيين في الشتات للمبادرة والتواصل مع جميع صناع القرار في كافة الدول لنصرة قضية وشعب فلسطين، و"عدم الارتكان على سلطة لا منفعة منها لشعبها"، مشيراً إلى أن تجربتهم كمنسقية المؤتمر في العراق كانت تجربة ناجحة في ذلك حيث استطاعوا تغيير الكثير من المفاهيم الخاطئة لمعظم أطياف الشعب العراقي عن القضية الفلسطينية.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع