المنتدى الفلسطيني والجالية المسلمة في بريطانيا يثمنان موقف الكويت الداعم لفلسطين

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

زار وفد من الجالية الفلسطينية وممثلين عن الجالية المسلمة في بريطانيا، الخميس 10-6-2020، السفارة الكويتية في العاصمة لندن، واستقبل الوفد نيابة عن السفير سعادة السيد زيد الحرب السكرتير الأول للسفارة.

وضم الوفد كلاً من زاهر بيراوي رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا ورغد التكريتي رئيسة الرابطة الإسلامية البريطانية، والشيخ هيثم الحداد ممثلا عن المجلس الإسلامي الأوروبي.

وبحسب بيان للوفد وصل "فلسطينيو الخارج"، فإن هدف الزيارة هو شكر دولة الكويت حكومة وشعبًا واميراً على دعمها المتواصل والدائم للقضية الفلسطينية، والذي تميز خلال العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة وخلال استهداف أهالي القدس وحي الشيخ جراح.

وقال زاهر بيراوي رئيس المنتدى الفلسطيني الذي ترأس الوفد أن الكويت كانت دوماً سنداً حقيقياً الشعب الفلسطيني، وخاصة خلال الاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الأقصى ومحاولات تهجير سكان حي الشيخ جراح.

وأما على الصعيد البرلماني والشعبي فان الشعب الفلسطيني وفقا لبيراوي لن ينسى المواقف القومية المشرفة للبرلمان الكويتي ورئيسه الشيخ مرزوق الغانم .  والتي كان آخرها موافقة البرلمان الكويتي الأولية على تعديلات مقترحة على "القانون الموحد لمقاطعة الكيان الصهيوني"، والذي يهدف الى "توسيع دائرة حظر التعامل أو التطبيع مع إسرائيل ومنظماتها".

وأضاف بيراوي أن الشعب الفلسطيني سيذكر دوماً الدعم الشعبي السياسي والتضامني المميز من أهلنا في الكويت وكذلك الدعم المالي الكبير الذي تم الاعلان عنه موخراً من أجل إعادة إعمار ما دمرته آلة الحرب الاسرائيلية.

وأكد بيراوي على أن بعض الأصوات الكويتية الشاذة عن الإجماع الكويتي والتي تدعو الى التطبيع مع دولة الاحتلال لا تمثل الكويت، وانها تسعى الى الشهرة عبر جريمة التطبيع وان المجتمع الكويتي الأصيل سيلفظها ويلفظ أمثالها.

وخلال ترحيبه بالوفد ثمن زيد الحرب، سكرتير اول السفارة هذه اللفتة من المؤسسات الإسلامية وأكد بأن ما تقوم به الكويت تجاه القضية هو واجب وأنها ستستمر في دعم الفلسطينيين حتى تحقيق الحرية وإنهاء الاحتلال. وقال ان جهود المؤسسات التضامنية البريطانية مهم جداً في تغيير الرأي العام البريطاني والضغط من أجل مواقف سياسية أكثر عدلاً وتوازناً تجاه القضية الفلسطينية.

من جهتها أكدت رغد التكريتي أن زيارة السفارة لتقديم الشكر للكويت هي أقل الواجب، لأنه من لا يشكر الناس لا يشكر الله، والكويت وقيادتها وشعبها دائما سباقون للخير وملتزمون بقضايا الأمة ولذلك وجب شكرهم واظهار تقدير الجالية المسلمة لهذه المواقف المشرفة. واكدت التكريتي على أهمية تواصل السفارات مع الجاليات الاسلامية ودعم قضاياها ومشاريعها واستثمار طاقات أبناء الجالية في خدمة قضايا الأمة.

اما الشيخ الدكتور هيثم الحداد فقال: "إن مسلمي بريطانيا لهم ثقل اجتماعي وسياسي وإعلامي، وهم جزء لا يتجزأ من الأمة الإسلامية، ولهذا فهم يضطلعوا بهذه المسؤولية لنصرة قضايا المسلمين على وجه الخصوص وكل القضايا العادلة على وجه العموم".

وتأتي هذه الزيارة ضمن برنامج الزيارات التي ينسقها المنتدى الفلسطيني لسفارات عدد من الدول العربية والاسلامية التي كان لها مواقف مشرفة تجاه القضية الفلسطينية وخاصة خلال العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة وأحياء مدينة القدس المحتلة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع