مهنا: "الاحتلال الإسرائيلي يمعن في سياسة تهويد القدس"

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قال نائب رئيس لجنة القدس في "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" الدكتور إبراهيم مهنا؛ إن " الاحتلال الصهيوني لا يزال يمعن في سياسة التهويد خاصة تهويد القدس، ويتجلى ذلك في استهداف هدم منازل المقدسيين". 

وأضاف مهنا لـ"فلسطينيو الخارج" أن نسبة  المنازل المهدمة في القدس بلغت ٤٤% من إجمالي منازل الفلسطينيين المهدمة. 

وبيّن أن ذلك يأتي ضمن سياسة تغيير التركيبة السكانية في القدس وضواحيها الهادفة لزيادة عدد المستوطنين وتقليل عدد الفلسطينيين أصحاب الأرض الأصليين. 

وأوضح  أن الاحتلال الإسرائيلي يستمر في سياسة "تطفيش" السكان العرب، عبر تبني إجراءات تهدف لزيادة  صعوبة حياتهم العادية، من خلال فرض الحواجز في مفاصل الطرق وإغلاق الشوارع لفترات طويلة بحيث تعيق حركة الفلسطينيين، في حين تخصيص طرق خاصة للمستوطنين اليهود. 

وأكد مهنا أن سلطات الاحتلال تشجع اقتحامات المسجد الأقصى وتقوم بحمايتها واستفزاز المصلين المسلمين لفرض واقع جديد يهدف إلى تقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا، واصفاً سياسة إبعاد الناشطين والمرابطين عن المسجد الأقصى بالسياسة "البشعة" حيث تمتد لفترات طويلة تتراويح ما بين شهر وستة أشهر قابلة للتمديد. 

وأشار إلى أن صمود الفلسطينيين وخاصة في القدس فوت على الإحتلال فرصاً متعددة لتنفيذ الكثير من مخططاته الهادفة لتهويد القدس. 

ويرى مهنا أن أهالي القدس وفلسطينيو الداخل "ينتظرون من أبناء الأمة العربية والإسلامية دعم صمودهم وجهادهم لتبقى القدس عربية إسلامية حتى يوم التحرير".

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع