لجنة القدس في المؤتمر الشعبي تدعو إلى توحيد الجهود الفلسطينية والإسلامية في مواجهة الاعتداءات على المسجد الأقصى

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

تصريح صحفي

حول الاقتحام الصهيوني للمسجد الأقصى يوم 8 من ذي الحجة 1442هـ، 18/7/2021م

 

تابعت لجنة القدس في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ببالغ الغضب ما أعلنت عنه بعض المجموعات الصهيونية من الدعوة إلى اقتحامٍ حاشد لقطعان المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك فيما يسمّى "ذكرى خراب الهيكل" والذي يوافق "يوم التروية" عند المسلمين وذلك في الثامن من شهر ذي الحجة من عام 1442هـ الموافق 11/7/2021م، وأمام هذا المخطط الخطير فإنّ لجنة القدس في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج تؤكد على ما يأتي:

أولًا: تأتي هذه المحاولة من الصهاينة بعد فشلهم الذريع في محاولة اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك في 28 رمضان الماضي، لتثبت أن اعتداءاتهم على المسجد الأقصى ليست وليدة صدف، بل تأتي ضمن مخطط شامل لتهويد المسجد الأقصى وإثبات سلطتهم عليه، مما يوجب على الأمة أن تتحرّك بطاقاتِها المختلفة لإفشاله.

ثانيًا: أن المرابطة والاعتكاف في الأقصى المبارك هو من أنجع السبل لإفشال هذه الاقتحامات، وعليه فإننا نهيب بأهلنا في القدس وفي الأراضي المحتلّة عام 1948م وفي الضفة الغربية الزحف والحشد الكثيف للاعتكاف في الأقصى المبارك ابتداء من يوم السابع من ذي الحجّة إلى مساء يوم عرفة التاسع من ذي الحجّة، قال تعالى: "انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ" التّوبة: 41.

ثالثا: دعوة الفصائل الفلسطينية إلى القيام بدورها في مواجهة هذه المخططات، إذ يجب عليها أن تتداعى وتوحد صفوفها لبحث آليات المواجهة اللازمة وسبل ردع المحتلين عن تماديهم في العدوان على مقدساتنا، فيجب علينا أن نقاتلهم مجتمعين كما يقاتلوننا مجتمعين.

رابعا: دعوة الأمة العربية والإسلامية والقوى العالمية المناصرة للحق الفلسطيني إلى استنفار جهودها في جميع الساحات والميادين المتاحة، وفي وسائل الإعلام، وفي وسائل التواصل الاجتماعي، وغيرها إلى دعم ومساندة أهلنا المرابطين في الأقصى ومجابهة هذا الاقتحام المزمع والعمل على إفشاله.

 

سيبقى المسجد الأقصى في حوزة المسلمين، وستبقى القدس عاصمة فلسطين.

 

د. إبراهيم مهنا

رئيس لجنة القدس في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بالإنابة

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع