المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ينفذ المرحلة الثانية من حملة التضامن الوطنية في مخيم اليرموك بدمشق

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أطلق المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج اليوم الخميس 15-7-2021، حملة التضامن الوطنية الثانية لدعم اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الشتات، والتي بدأت في مخيم اليرموك بسوريا، وذلك بهدف التخفيف من الأوضاع الإنسانية الصعبة التي تعيشها المخيمات، وتقديم الدعم الإغاثي للاجئين الفلسطينيين.

وقال مسؤول المنسقيات في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج محمد مشينش: إن "حملة التضامن الوطنية الثانية تنطلق في مخيم اليرموك استكمالاً للجهد المبذول في تقديم العون لأهالي المخيمات الفلسطينية في الشتات."

وأضاف في حديثه لـ"فلسطينيو الخارج" أن رمزية مخيم اليرموك هي التي تجعلهم يركزوا عليه في أعمالهم، معتبراً أنه عاصمة الشتات الفلسطيني، حيث كان في يوم ما مخيم الثورة الفلسطينية وفيه الكثير من المعاني الوطنية، ما دفعهم في المؤتمر الشعبي للبدء بالحملة من هذا المخيم.

وأكد مشينش على أنهم مستمرون خلال الحملة في تقديم العون لأهالي المخيم ودعم البنية التحتية حتى عودة المخيم كما كان سابقاً.

وأفاد أنهم نفذوا حملات إغاثية في مخيمات بيروت و الأردن إلى جانب حملة مخيم اليرموك في دمشق، وكذلك نفذوا مشاريع ضمن حملة التضامن الوطنية مع اللاجئين الفلسطينيين في تركيا.

وأشار إلى أن عمل المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج مستمر من أجل تقديم العون لأبناء الشعب الفلسطيني أينما كانوا، متمنياً أن يأتي اليوم الذي يرون فيه تحقيق هدفهم بتحرير فلسطين والعودة.

 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع