اعتصام في صيدا يطالب الأونروا بتحمل مسؤولياتها تجاه الفلسطينيين في لبنان

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

انتقدت هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان منطقة صيدا، ما وصفته بـ " سياسة إدارة الظهر" التي تنتهجها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الأونروا" لمعاناة اللاجئين في لبنان في ظل الأزمة الاقتصادية والاجتماعيّة بحجّة " العحز بالميزانيّة".

جاء ذلك، خلال اعتصام نفذته الهيئة الاثنين 26-7-2021، أمام مقر وكالة "الأونروا" في منطقة صيدا، حذّرت خلاله من كارثة انسانية ستحل على مجتمع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، تؤدي إلى توترات اجتماعية وأمنية في المخيّمات، بفعل الانهيار المعيشي الشامل، وتبعات الأزمة اللبنانية، وسياسة التقليص التي تتبعها الوكالة.

ونقل موقع "بوابة لاجئين" عن الهيئة مطالبتها بخطّة طوارئ صحيّة وإغاثيّة عاجلة، ووقف المماطلة والتأخير في صرف معونات جرى إقرارها سابقاً.

ورُفعت خلال الاعتصام يافطات طالبت بصرف معونات عاجلة لكافة اللاجئين الفلسطينيين بشكل فوري وعاجل، وتأمين التغطية الصحيّة والاستشفائية، وتغطية علاج مرضى السرطان بنسبة 100%، وتوفير الخدمات والمستلزمات الأساسية كالمازوت وسواها.

وبالتوازي، أغلق عدد من الشبّان في مخيّم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا جنوب لبنان، الشارع الفوقاني في المخيّم، احتجاجاً على انقطاع الكهرباء، مُطالبين الوكالة بتأمين مادة المازوت لتشغيل المولدات.

ويعيش لبنان منذ أشهر أزمة خانقة في تأمين التيار الكهربائي، بسبب شحّ مادّة المازوت وانعدام سبل تأمينها حتّى اللحظة، وهو ما انعكس على مولدات الاشتراك، التي بدأت تقطع التغذية معظم ساعات اليوم، ولا سيما في مخيّمات اللاجئين الفلسطينيين، في وقت وصلت مدد انقطاع الكهرباء الحكومية 21 ساعة يومياً في معظم المناطق.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع