مراكز دراسات "الجندر" في 120 جامعة أميركية تعتبر "إسرائيل" دولة فصل عنصري

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

اعتبر 120 مركزاً بحثيًا لدراسات "الجندر" في جامعات أميركية، أن "إسرائيل" دولة تمارس الفصل العنصري ضد الفلسطينيين. ودعا بيان مراكز دراسات "الجندر" الناشطات النسويات إلى "الانضمام إلى النضال من أجل حرية فلسطين".

وقال البيان، الذي صدر ضمن حملة ما زال جمْع التواقيع عليها مستمرًا في الجامعات الاميركية، "نلبي نداء التضامن مع شعب فلسطين بشكل لا لبس فيه، ونعلن انضمامنا إلى النضال من أجل التحرر الفلسطيني".

وأدان البيان "التهجير القسري للفلسطينيين من منازلهم في الشيخ جراح واقتحام المسجد الأقصى، والقصف العشوائي لغزة، وعنف المستوطنين الإسرائيليين المدعومين من الشرطة والجيش الإسرائيلي وسيطرتهم على الشوارع، واقتحام المنازل، ومعاملة الفلسطينيين بوحشية، خاصة أنه غالبًا ما يصاحب عنف المستوطنين القومي العرقي اليميني الهتاف البغيض (الموت للعرب)".

وقال البيان: "نحن نرفض مصطلح "كلا الجانبين" المستخدم في وصف الصراع، ونرفض مساواة قوة عسكرية واقتصادية وإعلامية عالمية تتمتع بها إسرائيل مع فلسطين المحتلة".

وأضاف "تستخدم إسرائيل القوة العنيفة والبيروقراطية العقابية والنظام القانوني لطرد الفلسطينيين من منازلهم الشرعية وإخراجهم من أرضهم".

وأشار إلى أن القانون الإسرائيلي يعمل بشكل منهجي ضد المواطنين الفلسطينيين في "إسرائيل".

ونوه البيان إلى تطويق المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية المجتمعات الفلسطينية والفلسطينيين المعزولين عن بعضهم البعض بشبكة من نقاط التفتيش، وجدار الفاصل الذي يبتلع الأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل غير قانوني.

وأعلن بيان الـ120 قسمًا جامعيًا تضامنه مع الشعب الفلسطيني، داعياً إلى إنهاء الاحتلال العسكري الإسرائيلي لفلسطين وحق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم.

وقال: "بصفتنا مقيمين ومعلمين ونساء مناهضات للاستعمار الاستيطاني فإننا نرفض قبول دور الولايات المتحدة المالي والعسكري والدبلوماسي والسياسي المشارك في نزع الملكية الفلسطينية، علاوة على ذلك، لن نتسامح مع أية رقابة أو انتقام ضد النشطاء الفلسطينيين وأولئك الذين ينتقدون إسرائيل علانية".

وأضاف البيان "ننضم إلى مجتمع دولي نشط وواسع ومتنامٍ يتضامن مع فلسطين ويتألف من أولئك الذين يرفعون أصواتهم لدعم حق الفلسطينيين في الحرية والعودة والأمان والازدهار وتقرير المصير".

ويمثل الموقعون على بيان الـ120 قسماً الجامعات المرموقة في أميركا، إذ وقعت عليه خمس من أصل ثماني كليات تتبع لأعرق ثماني جامعات أمريكية إضافة إلى أقسام جامعات معروفة منها: ديوك ستانفورد، وجامعة شيكاغو، كما وقعت أقسام في العديد من كليات الفنون الحرة مثل كولبي، وبومونا، وميدلبري، وويليامز.

وكالة صفا

 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع