هويدي: ضغوط دولية على الأونروا لمنع إطلاق خطة إغاثة للاجئين الفلسطينيين في لبنان

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

كشف رئيس "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" علي هويدي عن وجود ضغوطات ثلاثية على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" لمنعها من إطلاق خطة طوارئ خاصة باللاجئين الفلسطينيين في "لبنان".

وقال هويدي في تصريح خاص لوكالة "صفا"، الخميس 12-8-2021: "إن مصدر من الأمم المتحدة فضل عدم الكشف عن اسمه أخبرنا كهيئة بمعلومات مفادها أن إدارة أونروا تتعرض لضغوط قوية أمريكية وإسرائيلية وثالثة فرنسية لمنع إطلاق خطة طوارئ خاصة باللاجئين في لبنان دونًا عن باقي الأقاليم".

وأضاف "أبلغنا المصدر الأممي أن الهدف من هذه الضغوط الإبقاء على لبنان وأزمته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بحيث يُراد منع ضخ الأموال لها".

وأكد المصدر الأممي "أن الجهات الضاغطة تريد الإبقاء على الوضع القائم في لبنان على حاله، والذي يشد تراجعًا بسبب تفاقم الأزمات".

كما قال هويدي "هذه الضغوط تأتي رغم النداءات والمناشدات التي أطلقتها الوكالة والمنظمات الخاصة بشؤون اللاجئين على المستوى اللبناني والإقليمي والدولي لإطلاق خطة تلبية لحاجات لاجئي فلسطين في ظل التدهور المتصاعد لأوضاعهم خاصة ولبنان عامة".

ويعيش لبنان أوضاعًا اقتصادية صعبة زادت بعد حادثة تفجير مرفأ بيروت قبل عام من الآن، وعلى أثره يعاني البلد العربي فقدان 90% من قيمة الليرة اللبنانية أمام الدولار وتجاوز نسبة البطالة في أوساط اللاجئين الـ 90% وكذلك نسبة الفقر الـ 80%، وغلاء أسعار المواد الاستهلاكية والسلع الغذائية لأكثر من 700% وفقدان للمحروقات وأصناف عديدة من الأدوية وحليب الأطفال وغيره.

ودعا رئيس "الهيئة 302" الوكالة الأممية لعدم الاستجابة للضغوطات الثلاثية وغيرها، والإسراع بإطلاق الخطة الخاصة بالاستجابة لاحتياجات لاجئي لبنان مثله مثل الأقاليم الأربع الأخرى التي تعمل فيها.

وحسب إحصائية لـ"أونروا" يبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان المسجلين لديها نحو 533,885 نسمة، يعيش 50.7% منهم في المخيمات الرسمية، فيما يبلغ عدد اللاجئين القاطنين في المخيمات والتجمعات السكانية يبلغ 174,422 نسمة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع