"الجمعيات الفلسطينية والعربية" في برلين تعرب عن تضامنها مع الجزائر

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أعربت الأمانة العامة لهيئة المؤسسات والجمعيّات الفلسطينية والعربية في برلين عن تضامنها مع أهالي الجزائر في مواجهة تداعيات كارثة الحرائق التي اجتاحت عدداً من الولايات الجزائرية، وتسببت في خسائر مادية وبشرية كبيرة، ودماراً هائلاً بالممتلكات وبالمنازل والمحلات.

جاء ذلك في زيارة تضامنية نظمها وفد من الأمانة العامة للسفارة الجزائرية في ألمانيا، حيث كان في استقبالهم طاقم السّفارة الجزائريّة على رأسهم السفير السّيّد نورالدّين عوّام.

وأوضح الوفد أن هيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية والعربية في برلين تتابع بحرص وقلق شديدين، الوضع المأساوي الذي يعيشه الجزائر الشقيق في أزمته الحالية التي يمر بها، بسبب الحرائق التي اجتاحت مناطق عدة في البلاد خلال الأيام الماضية.

وعبرت الهيئة عن تضامنها الكامل مع أهل الجزائر ومساندتهم، حتى يتخطى الجزائر هذه المحنة بسلام، إيمانا منها بأن الهم واحد والمصاب واحد والمصير واحد.

‏وأكد وفد المؤسسات أن الشعب الفلسطيني يكنّ في قلبه مكانة خاصة للأشقاء في الجزائر حيث تسكن قلوبهم فلسطين ‏وهم اليوم يتصدرون المشهد ويقودون حراكاً من أجل طرد دولة الاحتلال الإسرائيلي التي تسللت للاتحاد الأفريقي بعضوية مراقبة غير شرعية ويثمّن الشعب الفلسطيني هذه المواقف كما الكثير من امثالها من الأشقاء في الجزائر.

ودعت المؤسسات إلى التّضامن العربي والإسلامي مع الشّعب الجزائري الشّقيق، لتجاوز هذه الكارثة جرّاء الحرائق، الّتي خلّفت أضراراً جسيمة وخسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات، وناشدت الدول العربية والإسلامية والمجتمع الدولي، والمنظمات الإقليمية، والمؤسسات المالية، والمنظمات الإغاثية غير الحكومية، وأصدقاء الجزائر، بتحمل مسؤولياتهم، وتوجيه كل سبل الدعم الإغاثي والإنساني للأشقاء الجزائريين لمجابهة هذه الكارثة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع