بيان أممي: أطفال فلسطين يستحقون الأمن وليس الدراسة فقط

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قالت منسقة الأمم المتحدة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية للأرض الفلسطينية المحتلة، لين هاستينغز: إن "أطفال فلسطين يستحقون الأمن والأمان، وليس الدراسة فقط".

وأضافت في بيان، الاثنين 16-8-2021، بمناسبة استئناف العام الدراسي الجديد لطلبة المدارس، إن "مليونين و200 ألف طفل يعودون إلى مدارسهم في فلسطين.. إنهم يستحقون الأمن والأمان والأمل".

وأكدت أن الأطفال: "لا يملكون الحق في التعليم الآمن فحسب، وإنما ينبغي تأمين الحماية الخاصة لهم بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان؛ بالنظر إلى مكامن ضعفهم الخاصة".

ولفتت إلى أنه: "منذ مطلع العام 2021 أفادت التقارير مقتل ما مجموعه 79 طفلًا فلسطينيًّا وإصابة 1269 آخرين بجروح" على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي. 

وقالت: إن "67 طفلا قُتلوا في قطاع غزة خلال حالة التصعيد الأخيرة (10-21 مايو/ أيار) وطفل آخر في يونيو/حزيران بفعل مخلّفات الحرب المتفجرة" مع الاحتلال الإسرائيلي، مضيفة أن "القوات قتلت في الضفة الغربية، بما فيها شرقي القدس، 11 طفلا، وأصابت 584 آخرين بجروح، إضافة إلى 24 أصيبوا على يد المستوطنين".

وبينت أنه: "بدءا من شهر يونيو/حزيران؛ احتُجز 225 طفلا فلسطينيا في مراكز الاحتجاز الإسرائيلية"، محملة الاحتلال "المسؤولية عن حماية الأطفال والمعلمين من المضايقات والعنف الذي يمارسه المستوطنون بحقهم وهم في طريق ذهابهم إلى المدارس وعودتهم منها".

وكانت السلطة الفلسطينية قد أعلنت، الأحد 15-8-2021، العودة إلى التعليم المدرسي ليكون وجاهيا بالكامل، وفق شروط وبروتوكولات صحية ووقائية في ظل انتشار فيروس كورونا.

 المركز الفلسطيني للإعلام

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع