فريق "Forensic Architecture" ينسحب من معرض مانشستر بعد إزالة بيان التضامن مع فلسطين

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

سحب فريق "Forensic Architecture" وهو فريق من المهندسين المعماريين وعلماء الآثار والصحفيين الذين يتم الاستشهاد بنماذجهم الرقمية لمسرح الجريمة كدليل في المحكمة الجنائية الدولية، عرضًا كان يقيمه في معرض ويتوورث للفنون الذي تديره جامعة مانشستر بعد إزالة بيان أعلن دعم الشعب الفلسطيني من قبل المكان.

يعرض جزء من المعرض الغارات "الإسرائيلية" على غزة في العام 2014، ويشير بيان عند مدخل المعرض إلى "التطهير العرقي" "الإسرائيلي" للأحياء الفلسطينية من قبل "الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين" و"الفصل العنصري" "الإسرائيلي".
وتنص المواد الترويجية: "تنشر سحب الغاز المسيل للدموع السم حيث نتجمع، وسحب القنابل تدمر المباني، والأسلحة الكيماوية تخنق أحياء بأكملها، وتلوث الهواء يستهدف المهمشين".

ودعا فريق Forensic Architecture ، وهو مرشح لجائزة Turner ، إلى إغلاق معرضه "بأثر فوري" بعد علمه بإزالة البيان ، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب حملة ضغط وشكوى قامت بها منظمة "محامون بريطانيون من أجل "إسرائيل" (UKLFI)" على إدارة جامعة مانشستر من أجل إزالة البيان من مدخل المعرض.

من جانبها أغلقت الجامعة منصة فريق Forensic Architecture بعد اعلانه الانسحاب رداً على إزالة البيان. 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع