البلبيسي: التنسيق الأمني مع الاحتلال خيانة لتضحيات الشعب الفلسطيني وبوابة لقمع الحريات في الضفة المحتلة

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

شجبت أوساط فلسطينية فصائلية وشعبية وشخصيات وطنية، لقاء رئيس السلطة محمود عباس مع وزير الدفاع الإسرائيلي " بيني غانتس"، الذي عقد الأحد 29-8-2021، في رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت هذه الأوساط في بيانات صحفية متعددة رفضها لمواصلة السطلة في التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، وطالبتها بوقف ذلك والعودة إلى خيار الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الإنقسام الفلسطيني.

وأدان الدكتور حلمي البلبيسي عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، ما تمارسه سلطة رام الله من تكميم للأفواه وقمع الحريات والأصوات التي ترفض التنسيق الأمني مع الاحتلال في الضفة المحتلة.

وقال البلبيسي في حوار خاص مع "فلسطينيو الخارج": " في ظل ما تمارسه السلطة من قهر وكبت في الأنفاس وتكميم للرأي والرأي الآخر، والتنسيق الأمني مع العدو، لا أتوقع أن تحترم حرية الإنسان وحرية الرأي والمعارضة السياسية".

وأدان البلبيسي جريمة قتل أجهزة أمن السلطة للناشط السياسي نزار بنات، واعتقال الأسرى المحررين والأكاديميين والنشطاء السياسيين الذين يرفضون سياسات السلطة، مطالبا بوقف جميع أشكال القمع ضد كل من يعارض السلطة في الضفة المحتلة.

واعتبر أن التنسيق الأمني مع الاحتلال هو خيانة لتضحيات الشعب الفلسطيني التي قدمها على مدار عقود طويلة من النضال الفلسطيني، واستهدافا لحقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وأضاف:" سلطة رام الله تتخذ القرارات وتمارس التنازل والتخلي عن ثوابتنا بدون الرجوع للشعب الفلسطيني، وهي لا تمثل إلا ما نسبته 5 أو 6 % من الشعب الفلسطيني، وتهمش فلسطينيي الخارج وتفرض حالة من التراجع في الساحة الفلسطينية".

وأشار البلبيسي إلى أن الانتخابات الفلسطينية يجب أن تتم بوجود قيادة وطنية مخلصة وفي ظل مشروع وطني فلسطيني يجمع عليه الفلسطينيون في الداخل والخارج.

وتابع:" نحن بحاجة لتدعيم نضال شعبنا في الداخل وشعبنا يستطيع أن يفرز قياداته من الشباب الذين يواجهون العدو في هذا الجو النضالي المشتعل في القدس وقطاع غزة والضفة المحتلة، أما السلطة فهي دور مشبوه ولا يمكن أن تضمن انتخابات سليمة وديمقراطية وتعبر عن نبض الشارع".

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع