"اللقاء التشاوري" يحيي الذكرى التاسعة والثلاثين لمجزرة صبرا وشاتيلا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

نظم اللقاء التشاوري للمؤسسات والجمعيات الأهلية في منطقة صيدا ومخيماتها، الأربعاء 15-9-2021، وقفة تضامنية عند النصب التذكاري لشهداء مجزرة صبرا وشاتيلا، احياء للذكرى التاسعة والثلاثين للمجزرة، بحضور ممثلين عن المؤسسات والجمعيات الأهلية في منطقة صيدا ومخيماتها ومن ذوي ضحايا المجزرة.

وفي كلمة ألقاها عضو اللقاء التشاوري ياسر علي قال فيها، نتذكر شهداءنا الأبرار، وشهداء القضية الفلسطينية على مدى 100 عام من النضال. وأضاف علي بأن الكيان الصهيوني يمارس إرهاب الدولة، وينبغي الاستمرار بإجراءات المحاكمة وإعادة تفعيل الملف القانوني لملاحقة مرتكبي مجزرة صبرا وشاتيلا.

كما وجّه التحية للشعب الفلسطيني المتمسك بحق العودة، رغم كل المجازر والمؤامرات لتصفية القضية الفلسطينية. وأعلن عن التضامن مع أسرى الحرية في السجون، وأضاف: ""نواكب نضالهم وإضرابهم المرتقب عن الطعام، وسنتفاعل معهم بما نستطيع"، كما وجه التحية لأبطال "نفق الحرية" الستة.

وأكد علي في كلمته على الثوابت الفلسطينية حق العودة، القدس والمقدسات، ومساحة فلسطين وحدودها، وكنس الاحتلال.

كما طالب بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين في لبنان ورفض التوطين. ودعا إلى لفت نظر العالم وخصوصاً المغتربين الفلسطينيين إلى الأوضاع المأساوية في لبنان والمخيمات، ودعوتهم لدعم المخيمات الفلسطينية.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع