أبو محفوظ: مجزرة صبرا وشاتيلا جزء من الجرائم التي تعرض لها الشعب الفلسطيني منذ النكبة دفاعا عن وطنه

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قال هشام أبو محفوظ نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، "إنه بعد 39 سنة من مجزرة صبرا وشاتيلا، لا يزال أبناء شعبنا الفلسطيني يستذكر حجم الجريمة والفظائع المرتكبة بحقه".

وأضاف في تصريح لـ "فلسطينيو الخارج" في ذكرى المذبحة:" أربعة آلاف شهيد وشهيدة ومفقود، أطفال ونساء وشيوخ ضحايا ثلاثة أيام من القتل والتدمير والإرهاب، انتهكت بها كل المحرمات، ما هي إلا امتداد لسلسلة الجرائم التي ارتكبت بحق شعبنا منذ النكبة حتى يومنا هذا، وجريمة شعبنا أنه يدافع عن أرضه وحقه في عودته".

وأشار أبو محفوظ إلى أن الجريمة " لا يمكن أن تُنسى ولن تمحوها السنوات ولا هول المأساة، التي ارتكبت بحقد وكراهية للإنسانية جمعاء، في ظل صمت دولي مخزٍ، لن يقبل به شعبنا اليوم ولن يسمح بتكراره".

وأكد نائب الأمين العام على أن معركة سيف القدس وهبات المرابطين وحراك الخارج الداعم لهم ومناصرة أحرار العالم، هي خير دليل على اختلاف معادلة الصراع مع المحتل.

وتصادف الخميس 19-9-2021، الذكرى الـ 39 لمجزرة صبرا وشاتيلا والتي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال اجتياح بيروت 1982، وبمشاركة مجموعات لبنانية مسلحة من حزب الكتائب وجيش لبنان الجنوبي.

 

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع