وسط غياب نقطة طبيّة..تفشي "كورونا" في مخيّمي دير بلّوط والمحمديّة شمال سوريا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

يشهد مخيّمي دير بلّوط  والمحمديّة شمالي سوريا، واللذان يضمان مئات العائلات الفلسطينية المهجّرة، انتشاراً لفايروس " كورونا" وسط غياب نقطة طبيّة، وأي من مستلزمات العناية الصحيّة، وفقاً لناشطين.

وحسبما نقلته الناشطة المهجّرة من مخيّم اليرموك جنوب دمشق والتي تسكن مخيّم دير بلّوط، نوار السقال، لموقع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أنّ 70% من الإصابات في المخيمين المذكورين، لا يجدون العناية الصحيّة، في ظل انعدام وجود كادر طبّي وسيارة اسعاف تنقل المصابين إلى المستشفيات.

وشبّهت الناشطة السقال التي أصيبت بالفايروس، الوضع في المخيمين، بما كان عليه الحال في مخيّم اليرموك إبان الحصار خلال السنوات من 2013 إلى 2018، من حيث انعدام العناية الصحيّة وفقدان مستلزمات الإغاثة وشحّ الخبز. وهو ما يفاقم معاناة مرضى "كورونا".

وذكر موقع "بوابة اللاجئين" أنه "سُجلّت في مناطق شمال غرب سوريا، الخاضعة لسيطرة المعارضة السوريّة والتي تضم مخيّمات المهجّرين، أكثر من 837 حالة إصابة جديدة، حتّى تاريخ 29 أيلول/ سبتمبر الفائت، في آخر تحديث نشرته " وحدة التنسيق والدعم" في الشمال السوري، وسط تحذيرات من انتشار واسع للمتحوّر " دلتا" بمعدّل 54% من إجمالي الفحوصات اليوميّة."

وقال إن ذلك  يأتي، في ظل استمرار إغلاق النقطة الطبيّة الوحيدة العاملة في مخيّم دير بلّوط، ما يجرّد اللاجئين المهجّرين من أيّة عناية صحيّة أوليّة، إضافة إلى توقّف عمل سيارتي الإسعاف اللتان كانتا مخصصتان لنقل المرضى إلى المستشفيات، ما يزيد من خطورة الأوضاع الصحيّة  مع تفشي  الوباء في المخيّم وخصوصاً على أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ.

ويعيش في الشمال السوري نحو 1200 عائلة مهجّرة، ومن ضمنهم 200 عائلة فلسطينية مهجّرة من مخيّمات اليرموك وخان الشيح وحندرات ومناطق غوطة دمشق وجنوبها.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع