فلسطينيو بريطانيا يجددون تمسكهم بحق العودة

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

جدد فلسطينيو بريطانيا تمسكهم بحق العودة، ودعم صمود الشعب الفلسطيني وتمسكه بأرضه، والحفاظ على الهوية الوطنية وتأكيد الحق الفلسطيني في وطنه ومقدساته.

جاء ذلك خلال أمسية فنية و لقاء اجتماعي فلسطيني هادف في العاصمة البريطانية لندن، حيث شارك المئات من فلسطيني بريطانيا لأول مرة بعد عام ونصف من الانقطاع بسبب ظروف جائحة كورونا، بالإضافة إلى شخصيات عامة عربية وإسلامية في الحدث الذي نظمه المنتدى الفلسطيني في بريطانيا.

 وعبر المشاركون عن وفائهم لفلسطين مفتخرين بتراثهم الأصيل حيث الدبكة الفلسطينية وأهازيج التراث، والأجواء الفلسطينية المميزة، لتذكير الأجيال الجديدة بهويتهم وسط إقبال كبير من الجالية الفلسطينية والعربية.

عدنان حميدان نائب رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا أكد أن "هذا اللقاء الاجتماعي للمنتدى الفلسطيني في بريطانيا يأتي بعد انقطاع دام أكثر من عام ونصف بسبب الوباء ولم يحدث فيه أي استثناء سوى اللقاء الذي فرضه العدوان على القدس وغزة حيث كانت المظاهرات النصف مليونية في شوارع لندن بتنظيم من المنتدى الفلسطيني في بريطانيا وشركائه وفيه نترجم عبارات الوفاء والتضامن للأسرى عموما وخصوصاً مقداد القواسمي وإخوانه من الأسرى المضربين عن الطعام".

وأضاف حميدان "أجواء التراث الفلسطيني بكل تفاصيله من دبكة شعبية وأهازيج وطنية ومطرزات وملابس وطنية، هي تاريخ وماض نعتز به، والأمة التي لا تهتم بماضيها لا تستحق المستقبل." 

وشدد على ضرورة الالتفاف حول المقاومة الفلسطينية ونضالها المشروع لاسترداد كامل التراب الفلسطيني المحتل وعودة اللاجئين واسترداد كافة الحقوق المنهوبة.

ورافق الحفل عرض فني لفرقة الفرسان للدبكة الشعبية، والتي يقدم لوحاتها شباب فلسطيني ولد ونشأ وترعرع في بريطانيا ولكن لم ينس فلسطين ولا قضيتها ولا حتى ضبط حركات إيقاع دبكتها التراثية المميزة. 

و أكد مشرف فرقة الدبكة عمار الزير حرص فرقته على التعبير عن التراث الفلسطيني من قلب بريطانيا التي احتلت فلسطين وقدمت على طبق من ذهب وعد بلفور لعصابات الاحتلال الإسرائيلي الذين قدموا من شتى بقاع العالم، مشيراً إلى أن ذلك تأكيد على عدم نسيان الحق الفلسطيني والحفاظ على الفن والتراث كجزء أصيل من الحفاظ على الهوية الفلسطينية.

وتضمن اللقاء سوقاً لبيع الأزياء الفلسطينية، والأطعمة والحلويات التقليدية، التي أعدتها العائلات الفلسطينية والعربية، و معرضاً تراثياً، عرضت خلاله العديد من اللوحات والأعمال اليدوية الفلسطينية التراثية، التي تعبر عن الثقافة والتراث الفلسطينيي.

وخصص اللقاء جناحاً مستقلاً للأطفال حيث الألعاب الهادفة والبرامج التي تربطهم بوطنهم الأم فلسطين. وتوجت هذه الأمسية بحفل فني فلسطيني، حيث أنشد الفنان الفلسطيني القادم من مخيمات اللجوء في سوريا "ربيع رزق" أغاني العودة والتمسك بالهوية والأرض.

جدير بالذكر أن هذا اللقاء يعقده المنتدى الفلسطيني في بريطانيا في لندن بصفة دورية للتفاعل مع القضايا المستجدة للشأن الفلسطيني وتعزيز الروابط بين أبناء الجالية.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع