مواقف دولية تعارض الخطط "الإسرائيلية" لتوسيع المستوطنات

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

بعد إعلان ما تسمى بـ "إدارة أراضي إسرائيل" قرارها بناء نحو 1300 وحدة استيطانية جديدة في مناطق متفرقة من الضفة الغربية ، صدرت مواقف دولية عديدة تعارض هذا القرار.

واعتبرت الأمم المتحدة مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي "غير شرعية بموجب القانون الدولي".

ويذكر أنه في عام 2016، أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المستوطنات في قرار له حيث قال إنها "ليس لها شرعية قانونية".

و في تقرير سابق لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، أكد الخبير في الأمم المتحدة مايكل لينك أن مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي ترقى إلى مستوى جريمة حرب.

كما أعرب الاتحاد الأوروبي عن معارضته لقرار الاحتلال الإسرائيلي، حيث أعلن المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في بيان له أن "المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي وتشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق حل الدولتين وسلام عادل ودائم وشامل بين الطرفين ".

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي شدد على رفضه لأي تغييرات لحدود ما قبل 1967 ، بما في ذلك ما يتعلق بالقدس، بخلاف تلك التي يتفق عليها الطرفان.

كما دعا حكومة الاحتلال الإسرائيلي لوقف بناء المستوطنات وعدم المضي في العطاءات المعلنة.

ومن أبرز المواقف المعارضة لقرار الاحتلال الإسرائيلي بناء مزيد من المستطونات، موقف الولايات المتحدة الأمريكية التي تعرف بأنها نادراً ما تنتقد حكومة الاحتلال الإسرائيلي، حيث أعربت إدارة بايدن عن معارضتها لخطط الاحتلال بتوسيع المستوطنات في الضفة الغربية ، وقالت إنها "تضر بالحكومة الإسرائيلية وآفاق حل الدولتين ".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس في بيان له: "نشعر بقلق عميق إزاء خطة الحكومة "الإسرائيلية" بدفع آلاف الوحدات الاستيطانية.

وأضاف: "نحن قلقون من طرح مناقصات لـ 1300 وحدة استيطانية في عدد من مستوطنات الضفة الغربية؛ ونعارض بشدة توسيع المستوطنات، الذي يتعارض تماما مع جهود تخفيف التوتر وضمان الهدوء."

وتابع برايس "نعتبر أيضا أن كل الجهود المبذولة لإضفاء الشرعية على المستوطنات غير الشرعية بأثر رجعي غير مقبولة"، مؤكداً أن مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى أبلغوا نظرائهم "الإسرائيليين" بشكل مباشر بهذه المواقف.

من جهتها انتقدت ألمانيا استمرار التوسع الاستيطاني "الإسرائيلي" في الأراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية والقدس المحتلة، معتبرة ذلك عقبة أمام حل الدولتين.

و غرّد مدير الشرق الأدنى والأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الألمانية كريستيان باك عبر منصة "تويتر" قائلاً: "أنا قلق للغاية من قيام "إسرائيل" بنشر عطاءات لبناء أكثر من 1300 وحدة سكنية في المستوطنات في الضفة الغربية. المستوطنات تتعارض مع القانون الدولي وعقبة كبيرة أمام السلام وحل الدولتين. يجب أن تتوقف".

من جهتها ، نددت فرنسا بإعلان الاحتلال الإسرائيلي عن نشر عدة دعوات لتقديم عطاءات للسماح ببناء أكثر من 1300 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أن فرنسا تدين هذا الإجراء غير القانوني وتدعو إلى إنهاء أي إجراء أحادي يشكك في حل الدولتين على أساس معايير متفق عليها دوليا ، مؤكدة أن هذا وحده هو القادر على تحقيق حل عادل ودائم وتأمين السلام الشامل في المنطقة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع