أبو محفوظ: بريطانيا مطالبة بالاعتذار عن تصريح بلفور وتعويض الشعب الفلسطيني

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

جدد هشام أبو محفوظ نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، مطالبة الحكومة البريطانية بالاعتذار عن تصريح بلفور، ودفع التعويضات وتحمل مسؤولياتها عن مأساة الشعب الفلسطيني على كافة المستويات، وعن جميع النكبات التي حلت بالشعب الفلسطيني منذ 48.

وأضاف في بيان صحفي بمناسبة مرور 104 سنوات على تصريح بلفور:" رغم مرور أكثر من قرن، على تصريح بلفور المشؤوم، وما نتج عنه من جرائم ونتائج كارثية، لا يزال صوت الفلسطيني عاليا مطالبا بحقه في العودة إلى قراه ومدنه التي هجر منها عام 1948".

وأكد أبو محفوظ على أن الشعب الفلسطيني متسمك بحق العودة، وأن هذا الحق لا يسقط بالتقادم، وأن مشاريع تصفية القضية الفلسطينية أفشلها نضال الشعب الفلسطيني المتواصل وتصديه للاعتداءات الإسرائيلية كما حدث في انتصار معركة سيف القدس.

ودعا نائب الأمين العام الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، إلى تجديد الرفض لهذا التصريح وما نتج عنه والتأكيد على حق العودة، والعمل على مواجهة المشروع الصهيوني والتضييق على الكيان المحتل، عبر مواصلة مسيرة الصمود والتحدي.

وتابع:" كما نستذكر القدس المحتلة وما تتعرض له من تهويد واعتداءات على المقدسات الإسلامية والمسيحية، هذه الجرائم الإسرائيلية تكذب ادعاءات تصريح بلفور بأنه يضمن حرية العبادة وحماية الأماكن المقدسة".

كما دعا أبو محفوظ شعوب العالم الحر والدول والحكومات والمؤسسات الداعمة للحق الفلسطيني إلى مزيد من التفاعل مع فلسطين وفضح ممارسات الاحتلال والضغط على داعميه.

 

هذا نص التصريح:

 

رغم مرور أكثر من قرن، على تصريح بلفور المشؤوم، وما نتج عنه من جرائم ونتائج كارثية، لا يزال صوت الفلسطيني عاليا مطالبا بحقه في العودة إلى قراه ومدنه التي هجر منها عام 1948، ليؤكد أن الحق لا يسقط بالتقادم وأن مشاريع تصفية القضية الفلسطينية أفشلها نضال شعبنا المتواصل وتصديه للاعتداءات الإسرائيلية كما حدث في انتصار معركة سيف القدس.

 

في هذه الذكرى ندعو أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، إلى تجديد رفضهم لهذا التصريح وما نتج عنه والتأكيد على حق عودتهم، والعمل على مواجهة المشروع الصهيوني والتضييق على الكيان المحتل، عبر مواصلة مسيرة الصمود والتحدي.

 

ونؤكد في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج على حق شعبنا الفلسطيني في العودة إلى دياره التي هجر عنها قسرًا عام 1948، والتي كان لتصريح بلفور دور في هذه النكبة الفلسطينية الممتدة.

 

لذلك نجدد مطالبتنا للحكومة البريطانية بالاعتذار عن تصريح بلفور الاستعماري، ودفع التعويضات وتحمل مسؤولياتها عن مأساة الشعب الفلسطيني على كافة المستويات السياسية والأخلاقية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية، وعن جميع النكبات التي حلت بشعبنا الفلسطيني منذ أكثر من 104 سنوات.

كما نستذكر القدس المحتلة وما تتعرض له من تهويد واعتداءات على المقدسات الإسلامية والمسيحية، هذه الجرائم الإسرائيلية تكذب ادعاءات تصريح بلفور بأنه يضمن حرية العبادة وحماية الأماكن المقدسة.

 

وفي ظل ما نشهده من تغيرات مهمة في العالم، وزيادة التعاطف مع القضية الفلسطينية، وتغيّر مواقف بعض الدول تجاه قضيتنا العادلة؛ فإننا ندعو شعوب العالم الحر والدول والحكومات والمؤسسات الداعمة للحق الفلسطيني إلى مزيد من التفاعل مع فلسطين وفضح ممارسات الاحتلال والضغط على داعميه.

 

هشام أبو محفوظ

نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع